التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يوليو 6, 2014

الفضل لصاحب الفضل

#لحظة_تفكر
ّّّّّّّّّّّّّّّّّ
ألم تفكر مثلي لماذا إذا أصابتنا حسنة فمن عند الله؟
وإذا أصابتنا مصيبة فمن عند أنفسنا؟
لماذا ليس كله من عند الله، ولماذا ليس كله من عند أنفسنا..؟!

ففي قول الله عز وجل {مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ}

إن هذا الكون منظومة دقيقة، تسير وفق معادلة أعدها الخالق سبحانه وتعالى، واساسها الخير و الجمال والاعتدال، لذلك كان أول أعتراض مسجل على خلق الإنسان وعيشه فيها _من الملائكة_ بأنه مخلوق سيسفك الدم، و يفسد الأرض و ينزع منظومتها. وقد كان رد المولى عز وجل على الملائكة إن قال لآدم أخبرهم فأخبرهم، بلأسماء، إذا أن الله مالك الملك رد على الأعتراض بالحجة و البراهين_سبحان الله_ نفهم من ذلك أن العلم هو من سيخرجنا من ظلمات أفعالنا.

ما المعنى إذا؟!
المعنى إن الخير هو القاعدة، وأختيارات الإنسان هي من تسند هذه القاعدة أو تكسرها، لذلك الحسنة من عند واضع المعادلة والفضل يعود له، والسيئة لمن شذ عن المعادلة والعاقبة الوخيمة على نفسه، لأنه جهل أو علم و تكبر وتعنت ولم يتقيد بما قيل له .فكان خياره. فمن يلقي بنفسه أمام القطار المسرع لا …