11‏/04‏/2011

مفقود….!!!!


مفقود….!!!!

كتبهاحــنـيـن خطــاب ، في 11 أبريل 2011 الساعة: 12:05 م














بداية

أتعس الخلق حظّا صاحب القلم
 عاف الزّمان بني الدنيا و قيّده
 و الطير يحبس منها جيّد النغم
 و حكّمت يده الأقلام في دمه
 فلم تصنه و لم يعدل إلى حكم

صاحب القلم ….
{إيليا أبو ماضي  }



رغم ذلك تنتابني حالة ملحة للبحث عنه
رغم أنه يعلم كما أنني أدرك بأني  لن استطع الإمساك به ، وهو لن يستطع ملاحقة ركضي في دروبه 
فكلانا لا يملك من أمره شيئا…!!!!

فتحت خزانة أثوابي …أرتبها بتأني فوضوي
وهذه عادتي أتذكر……..
رتبتها سوداء ثم ملونة و محجمة ثم فضفاضة….
 عندما انتهيت…فوجئت بأنك لست كما وضعتك منذ آخر مرة
أعتقد من قرن…على ذاك الرف
ترى أين ذهبت…؟!!!!
فقلبت الأشياء بحثا عنك..رأسا على عقب
……………..

وتناولت أوشحتي التي ألفلف بها رأسي المزدحم
و تبسمت كيف لوشاح أن يحتوي كل ما لم تحتوه دفاتري
منذ كان لي دفتر…منذ ألف قرن
ربما هي التفاصيل الصغيرة ترهق القلب و تخنق ارتجافات الورق..!!!!
………………


هاهي أدوات زينتي مرتبة بعناية الكوارث…كل شيء مرتب حيثما أتفق أن يبقى…و ليس المفترض أبدا أن يكون

فهاهو ذاك عطر الصمت في زجاجة مفتوحة
و لون الشفاه …..ابتسامة ثابتة المسافات
حتى تلك العينان لها نظرة على أطراف الأشياء ….
حاجز لا يستقبل و لا يرد

و في الأدراج كل تلك الأشياء التي لم نحبها معا
ربما أنت مختبئ بينها

 يا إلهي ها أنا رتبت أشيائي المعصوف بها …إلا أنت
سيبقى مكانك…و اختباؤك المتنقل لا يقيده نظام
سوى أنك تجيد الاختباء وقتما يراودني احتياج عن رغبة خربشة
على  أمواج الهذيان …!!!!
أتمتم……… 
لقد صحبت شبابي و اليراع معا
أودى شبابي …فهل أبقي على قلم

فتوارى جيدا بحبرك و أنسحب رويدا رويدا من دمي…
بعدها لن يربطنا حتى صدامك مع أنامل تتبع يدي….

و لا تقلق..\ سأحرص على أن تسكن انتفاضات دفتري المنتحبة في ذكرى الفقد .



مجرد محاولة للفهم….\….

أهو الشيء المفقود ما يجعلنا نشعر بالفقد….
أم أن الفقد شعور قائم بذاته فنبحث له عن شيء مفقود بالفعل….؟!!!!
























حنين
.
.
.
.

أضف الى مفضلتك
  • del.icio.us
  •  
  • Digg
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • LinkedIn
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • StumbleUpon
  •  
  • Technorati
  •  
  • TwitThis
  •  
  • YahooMyWeb

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحرير الإدراجالتصنيفات : خواطر | السمات:
  دوّن الإدراج  


57 تعليق على “مفقود….!!!!”

  1. مفقوود..هل انا هنا لارافقك في رحلة البحث عنه…
    والى ان نجده..ساحتفظ بحرف هاهنا…لعله وقتها فقط ينعتق…
  2. .. برغم دمى المراق على صفحات دفترك . الا أننى لا
    أستطيع ان مررت من هنا .. الا أن أعلق . فكلماتك
    تضع حاجز عما عداها …
    .. براعتك فى الاختزال . تكشف عمق المعانى
    وكأنك تنتقين الكلمان كالمنمنمات .. كلمة
    كلمة .. بحيث واحدة لاتشبه الاخرى . ربما تقاربها
    المعنى . لكنها لا تكرر لفظها ..
    .. وتناولك المتقن للموضع يكشف لنا عن داهيه
    فكرية . لا ندرى من اين جاء بها القدر .
    .. أصبحت مدمنتك . فلا تبعدى عنى أنبوب نثرك
    ولا تحلى دمى ..
  3. السلام عليكم ..
    الأخت الكريمة حنين .. مساء الخير لك
    .
    .
  4. .
    .
    نسألك بدورنا ما الذي دفع به للاخباء؟ .. وهل فرّ منك لادمانك نوعا واحدا من شراب الحرف؟ .. أم انك بدأت تكرهينه .. فـ ..؟
    .
    .
  5. .
    .
    أعجبني السؤال في آخر القطعة .. برتابة أقول ربما يكون السبب كليهما! .. لكن من أضاع شيئا فقد فقده، ومن أحس بشيء مفقود دون فقده فقد بدأ يفقده .. وربما أنها حاجة إنسانية حتى نتشبث حبّا بالموجودات و شوقا للمفقودات.
    .
    .
  6. .
    .
    هل تعلم…بل قد تعلم بأن كل إجابة في ذلك الدرب
    تجرجر الكثير من علامات الاستفهام
    ________________________________

    لا تغامري في هذا المجال .. العلم حتى الآن لم يقدم إجابة مبدئية ..
  7. .
    .
    هل كيفية المثوى الأخير تغير من المكانة
    أم هي تؤرق المنتقل…؟!!!
    ____________________________________

    يقال المثوى الأخير يعني *القبر* .. ودفع المتوفى الى بطن الارض عملية مخلوطة بين الحفاظ على كرامة الانسان بعد حياته من جهة وبين حسن التدبير في الخلاص من الجثة من جهة آخرى.
    أما عن كيفية المثوى! .. فاختلط عليّ الامر بين طريقة وفاة أحدهم وبين طريقة دفنه! .. وفي الحالتين بعد الوفاة ليس للمرء إلا عمله.
  8. مسائك هدى يا حنين … لعلك تهتدين اليه
  9. طالما عناقيد الفرح لا تتدلى إلا من أحدهم
    فقد حكم علينا أن نتأرجح في باحات الحزن

    —————————
    … وذاهبة الى هذا المصير بحب وفرح
  10. ولكن
    أليس الفرح قرار نتخذه …أم هو موجة تأخذنا على غرار رغبة منا….

    ———————————-
    لا ليس الفرح قرارا …. ربما السعادة قرارا … ولكن الفرح حالة
  11. طقوس تقودك إليه….
    و طقوس تمارسينها به
    بينهما أنت كأنت….و ليس سواك…..
    ————————–
    وهل يقدر على هذا شخص سواك
  12. كم يعجبني قلمك استاذة حنين..
    ماشاء الله

    **
    سؤال يستدعيه الفكر لماذا أنزل الله أول آية عن القلم ؟؟
    مؤكد ان اهميته لا تعلو على شيء
    وكما قال الجاحظ(من كتب فقد عرض عقله على الناس).

    **
    لقد صحبت شبابي و اليراع معا

    أودى شبابي …فهل أبقي على قلم
    صعب هذا الفقد حين يصاحب القلم النفس الكلية
    نص مكتنز بالدلالات العميقة للفقد والاختباء لشيء نشعر به ونفتش عنه
    لا زلت تهجسين بالجميل
    تحيتي وامتناني لقلمك الزاخر الوانا بناءة
  13. أهو الشيء المفقود ما يجعلنا نشعر بالفقد….
    أم أن الفقد شعور قائم بذاته فنبحث له عن شيء مفقود بالفعل….؟!!!!
    *************

    عزيزتي حنين
    ربما يكون الأول هو الصحيح، وقد يكون الثاني أيضاً
    كلا الاحتمالين قائم
    لكنها جدلية مثيرة للاهتمام فعلاً
    وقفت طويلاً أمام سؤالك أحاول الإجابة عنه ما بين نفسي وبيني
    يبدو أن الإنسان بطبعه يشعر بالفقدان.. فإن لم يكن هناك ما يفتقده فإنه يبحث عن شيء ليفقده
    ربما الألم هو الذي يجعل منا بشراً، لذلك نتفنن في البحث له عن أسباب لنثبت بشريتنا وإنسانيتنا

    دمتِ رائعة الفكر
    سونيا
  14. اكرم عبد السميع قال:
    الاخت الكريمة حنين
    مساء الخير
    احترم جدا كتاباتك
    وفكرك الراقى
    ادراج منتهى الروعة
    دمتى بخير
  15. اكرم عبد السميع قال:
    فتوارى جيدا بحبرك و أنسحب رويدا رويدا من دمي…
    بعدها لن يربطنا حتى صدامك مع أنامل تتبع يدي….
    و لا تقلق.. سأحرص على أن تسكن انتفاضات دفتري المنتحبة في ذكرى الفقد .
    //////////////////////////////
    ممتازة جدا
    دام قلمك
  16. جمعة مباركة حنين
  17. الادب هو هذا الذي لا نقوله…ويختفي في الفواصل ونقاط التتابع والمساحات الفارغة
  18. حنين …
    صباح الخير يا جناح الحرف .
    صباحك ربيع …
    معقول اني وصلت الى هنا … ومعقول سيصل تعليقي … لا ادري وكمن اتمنى .
  19. نعم يا حنين …
    هي التافصيل الصغيرة التي تخنق فينا الذاكرة ..ز والتي تحتمل مالم تحتمله دفاتر العمر ..ز منذ ان نفخ في الطين .
    هي التفاصيل الصغيرة التي تخنقنا ..ز هي ذات التفاصيل التي تجعلنا في رحيل دائم للبخث … ولكن عن ماذا نبحث يا حنين … اترانا نبخث عنا .. ام عن اشياء فقدناها اوانكسرت فينا …
    عن ماذا نبخث .
    هل اسرجنا اخيلة الوقت … ام الوقت من اسرجنا لرحلة لا نهاية لها ولبخث لا طائل منه ..
    يااااه يا حنين .. ساعود لابخث في تفاصيل تلك الطاولة .
  20. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    حنونة المبدعة كيفك وحشتينى جدااااااااا
    اسفة على التأخير أقرأ واعود
  21. مجرد محاولة للفهم….….
    أهو الشيء المفقود ما يجعلنا نشعر بالفقد….
    أم أن الفقد شعور قائم بذاته فنبحث له عن شيء مفقود بالفعل….؟!!!!
    –_—————————————–
    نعم يا حنين الشىء المفقود ما يجعلنا نشعر بالفقد
    وليس اى شىء نشعر بفقده ولكن الاشياء الغالية فقط كالسعادة والاحباب
    دمتى رائعة يا حنين ودام قلمك مبدعا
  22. خنين .
    صباح الخير .
    لاادري .. لما اتيت الا هنا هذا الصباح … ربما حان دوري لابحث عن المفقود .. ولكن اين وباي الاتجاهات يا حنين …
    دعك من هذياني ..ز وتهتزازت الطاولة … وتغير لون ونكهة القهوة . اراني عدت اهذي هنا اكثر مما يجب … ولكن هو سؤال يا حنين .. لما كلما شعرت بضيق اتيت هنا .. او انزلقت للشفير . اي والله اني اهذي .. واعلم ان مساحةهذياني هنا وفقط هنا كبيرة .
    **********
  23. لقد صحبت شبابي و اليراع معا
    أودى شبابي …فهل أبقي على قلم
    *******************
    كيف اودي بالشباب يا حنين وما الثمن … لماذا وكيف …
    بقي اليراع والقلم … ابقي عليهما لعل وعسى .
  24. كانك في البداية كنت تبحثين ليس عن قلم … فاول مكان قصدته هو خزانة الثياب …. عم كنت تبحثين …
    وهذا ما يعيدني الى سؤالك

    “أهو الشيء المفقود ما يجعلنا نشعر بالفقد….
    أم أن الفقد شعور قائم بذاته فنبحث له عن شيء مفقود بالفعل….؟!!!!”
    هو لم يكن مفقودا ربما .. ولكن حالة من الفقد انتابتك … فرحت تبحثين لك عن شيء مفقود … في اماكن …… هي بحد ذاتها تزيدك احساسا بالفقد
  25. الغالية حنين :
    مساء الخير
    دائماأقف عاجزا عن فهم فلسفتك ..
    لأنك كلاعب كرة قدم محترف .. يأخذ المدافعين إلى جهة ويصوب الكرة في الجهة الأخرى ..
    كم حاولت الغوص في ما وراء حروفك ولكن رأسي عندها يحتاج إلى وشاح ألفه به من جراءالصداع!!
    هل يمكن أن نحس يالفقدان لو لم نفقد ما يستحق الأسف على فقدانه ؟! لا أظن .. وبالتالي فالشيء المفقود هو من يجعلنا نحس بالفقد وقيمة المفقود !!!
    طابت لي العودة إلى مكتوب حيث يتربع حرفك على عرش المدونة !!
  26. مساء العطر حنين
    رائع ما وجدت هنا من واحة ليست على الأرض إنما في
    بقعة أخرى نسجتها حنين بفلسفة خاصة بها أكاد أجزم
    من عمقها لا يستطيع غيرها أن يرى قرارها وهذا محسوب
    لذلك القلم الذي عانق أناملك فتشبثت به بحب وهيام
    أشعر بأن الألم مازجه …
    ” “أهو الشيء المفقود ما يجعلنا نشعر بالفقد….
    أم أن الفقد شعور قائم بذاته فنبحث له عن شيء مفقود بالفعل….؟!!!!”
    سؤال يجر سؤال يجر سؤال في محاولة مستميتة في
    فهم الفقد بنفس المعنى المراد وإسقاطه على أفكار
    ومعاني وكل شخص ونهجه في فهم الحياة ولكن هل نحن
    هنا أمام معادلة صعبة في فهم الفقد كمصطلح قائم
    بحد ذاته بغض النظر عن المفقود أم أن لوزن المفقود
    الدور الأكبر في نسج هذا المفهوم في عقولنا ؟؟؟
    لا يهم في كل الأحوال عندما نفقد فأن الفقد يظهر
    ولا يظهر إلا عندما نفقد شيء ذو قيمة إذاً هي حلقة
    سندور فلكها فتنهكنا ونثقلها وفي النهاية سيكون
    الشعور مؤلم وتتمزق أرواحنا …
    قلمك يحمل الروعة أحبار فهنيئاً لك به وليفخر هو
    بك …
    تحياتي
  27. اهلا حنين … صباح يرشه رذاذ المطر الجميل .. في هذا الربيع المتنكر … في الهبات الباردة والنكهة الخريفية …
    صباح الحنين الى الذين ذهبوا ولازالوا يعششون في هذا المتهالك … لي بدو ترميم
  28. اكيد استمتعت ايما استمتاع بابحاري وغوصي … ولكني لا ادري ان كان غوصي صحيحا ام جرفني التيار بعيدا
  29. الادب هو هذا البوح الاخرس … حين نقول ولا نقول …
    ولو كنا نقول كل ما يقال ولا يقال … لما كان الادب ادبا ….
    والا بم تفسرين “الرمزية” حين يصل الادب ذروته ؟
    كيف ولدت الاستعارات والانزياحات ..
    ولماذا وجدت …
    الغامض هو الذي يشدنا … المجهول هو الذي يناذينا لنتبعه دون وعي منا …
    عازماتك على شاي لنثرثر في الموضوع .. وحينها تلم الصينية حروفنا وهي ترتحل … كأن شيئا لم يكن
  30. حنين .
    مساؤك روعة السماء الذي تزينه حمرة الخجل
    تخيل لبرهة تصورتك هجرت مكتوب
    و كم اسعدني مرورك يا نزف
    فلك الشكر و التقدير
    *******************
    وكيف لي ان اهجر مكانا فيه جناحا الحرف … وكيف لي ان احلق بعيدا … وهل هناك طاولة … نعشقها حتى بخيباتها ..
  31. .
    ربما عليك أن تغمض عيناك …و تنصت جيدا لحسيس دواخلك
    ستعرف ماتفتقده و تلك ليست بمعضلة
    المعضلة كيف ستتقبله …و كيف ستواجهه…؟
    **************
    وهو ذات السؤال الذي بخثت عن اجابة له .. كيف ساواجه .. وكيف ساقابله …
    وما زلت ابخث عن اجابة
  32. أهو الشيء المفقود ما يجعلنا نشعر بالفقد….
    أم أن الفقد شعور قائم بذاته فنبحث له عن شيء مفقود بالفعل….؟!!!!
    سؤال سيبقى أبد الدهر
    دائماً يعجبني اسلوبك
    مكثف
    الصور متدفقه والأحساس

    اتمناكِ بخير أختي العزيزة.
    نيجوووووووووووور
  33. أعزائي آل مكتوب ..
    بكل الشوق والود أعود إليكم بعد رحلة سياحية في شبه القارة الهندية ..
    وبعد محاولات للانعتاق من أسر مكتوب ..
    لقد آلمني ابتعاد الكثيرين من هنا . وحاولت أن أحذو حذوهم .. ولكن إلى أين ؟!
    لم أجد مجتمعا كهذا المجتمع النقي !!
    ولا صحبة كهذه الصحبة .
    فاغفروا لي إساءتي .. وهواجسي ..
    وإن أنس فلا أنسى تلك الصيحات والنداءات : أين أنت ؟ أين اختفيت ؟
    وهل أستطيع بعد هذا إلا تلبية النداء ..
    سأبدأ تدوين مذكرات هذه الجولة ..
    وسأحاول تقليل الفواصل بين حلقة وأخرى لأعوض ما فاتني من بعد عن مدونتي الحبيبة وأصدقائي الأكارم !!
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كانت هذه المقدمة لزميلنا وصديقنا العزيز سعد الغريبي (أبو عبد الله )
    صاحب مدونة الملاح التائة وهو غني عن التعريف فقد عاد الى زملائه وزميلاته في مكتوب
    وفي جعبتة الكثير الكثير مما شاهده في رحلتة الى شبة القارة الهندية
    هي دعوة مني شخصيا الى كل الزملاء والزميلات لزيارة مدونة الاخ ابو عبد الله والاطلاع
    على سلسلة الحلقات التي بدأها عن رحلته الى شبة القارة الهندية وذلك على الرابط التالي :-
    http://suadsada.maktoobblog.com/1069/%D8%AC%D9%88%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%B4%D8%A8%D9%87-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%87%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%84%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3/
  34. هاهي أدوات زينتي مرتبة بعناية الكوارث…كل شيء مرتب حيثما أتفق أن يبقى…و ليس المفترض أبدا أن يكون
    ******************
    اه يا حنين …
    كل شيء ما زال كما هو مرتبا كما الدهشة والحيبة .. والكوارث … وحيث يجب ان لا يكون …
    اه حنين .. الا يمننت تن نبعثرها … الا يمكننت ان نعيد ترتيبها من جديد .
  35. مساؤك حنين … اقدم لك باقة فرح … لانك لما تمنيته لي تحرك قلبي فرحا …
    شكرا لك
  36. شايك لا يبرد ابدا … عليه بعض الحليب وحوله الكثير من البسكويت … (ما رايك)
    ——————————-
    قلتِ

    هناك فرق يا زائرة بين النقط و الفواصل (البوح الأخرس)
    و بين ما نسميه أدبا
    في رأيي المتواضع بأن الرمزية ليست بوحا أخرسا بقدر ما هي بوح مشفر …

    وجبة تغذي الروح و العقل معا ….و النقاط لن تكون معطيات أدب بقدر ما هي جزر علينا استكشافها
    و ليس هناك جزر دون بحر ….إذن الأدب هو معادلة نصوغها بين ما نكتبه و بين ما نشفره و بين ما يغوص فيه القارئين

    ——————–
    لم اقصد بالبوح الاخرس ما وصلك … وانما قصدت البوح الذي يستعمله الكاتب الرمزي مثلا هو يبوح بكل ما في داخله ولكن لا يبوح يعني ليس بالتصريح … فمهما يقول يحتفظ الحرف بالخصوصيةوحتى بالسرية
    فهذا هو الادب فعلا … هذا الكلام الذي لا نكتبه ويغيب في الكلام الذي نكتبه

    حتى اننا بين ما نكتبه وبين ما نشفره وما يصوغه القارئ مسافات شاسعة … ليس بالضرورة يصل القارئ تماما ما اردنا من الكتابة … قد ينسج في عقله قصة اخرى مغايرة تماما لما قصدنا … وهذا في حد ذاته جمالية … وقراءة اخرى للنص الادبي
  37. ..مساء الخير يا حنين..
    الدهشة نتيجة حتمية لفعل القتل الذي وقع.
    سأزور مدونتك لأعرفك أكثر
    تحياتي لك.
  38. تأخرنا كثيرا…
    وابتعد المطر…
    غابت مراكبنا
    خلف منارات وحيدة..
    تأخرناكثيرا…
    ذابت الحكايات
    على أبواب المقاهي
    وانكسرت صور….
    تأخرنا..
    لكننا لسنا وحيدين..
    كلماشتعل الحديث
    عن موعد بلا تاريخ..
    لسنا وحيدين…
    كلمارتشفنا
    القهوة في صباح مرير….!!!
    صباح الخير…كل الخير…..
  39. تهنئتي لك على المجهود المبذول والرائع
  40. اكرم عبد السميع قال:
    صباح الخير اختى العزيزة حنين
    امنياتى ان تكونى بخير وسعادة
    اشتقنا لجديدك
    تحياتى
  41. الغالية حنين .
    صباح الخير .
    واعاود المرور للبحث عن المفقود لعلي اعثر عليهاو على ملامح الطريق اليه
  42. حنين مساء الخير ..
    ما زلت امر من هنا … وما زال البخث عن المففود… سابعثر الاشياء واعود لترتيبها … الف سؤال والف اجابة .
    http://lutus2001.maktoobblog.com/1614451/
  43. حبيبتي حنين
    مساؤك معطر بورود

    مرور للتحية والسلام
    جمعة مباركة

    سونيا
  44. الغالية حنين
    صباح الخير
    صباح تزينه رياحين الوطن .
    كم انا ممتنة لحضورك البهي وكلماتك الانيقة التي تبهجني .
    لا عدمت حضورك .
  45. مصطفى ذهنى قال:
    الجاسوس الذي أحب اسرائيل
    هذه حقيقة الفرعون الكرتوني الذي حكم مصر الكنانة.. اصح يا مصر
    http://boukerchmohamed.unblog.fr/2010/01/31/1610-28
    يا شباب الثورة .. لا تنخدعوا فى عمرو موسى فهو الوجه الآخر لمبارك !!
    بقلم د. رفعت سيد أحمد

    لن نكف عن تحذير كل من شارك فى ثورة 25 يناير ، من رجال أمريكا وإسرائيل الجدد الذين يحاولون سرقة الثورة وأمركتها ، وفى مقدمة هؤلاء عمرو موسى و هو أخطرهم لأنه (شاطر) فى الضحك على الذقون ، ذقون السذج من شبابنا وشعبنا ، من خلال الإعلام ، فتجده نهاراً أمام الشاشات ، والميكروفونات يشتم إسرائيل ، وفى المساء يسهر شيمون بيريز ، ويعقد المؤتمرات لصالح دعم مبادرات التطبيع ، وتجده يخشن صوته ويضع ساق على ساق، ويطلق تصريحات عنترية عن الحرية والمقاومة ، وفى السر ، فى داخل الغرف المغلقة مع الطغاة العرب ، يعمل بأدب ، وينقذ أجندتهم فيما يأمرونه ، فهل بعد ذلك ننخدع فيه ويذهب إليه شباب 6 أبريل ، و25 يناير ليطلبون من سيادته أى يترشح للرئاسة ، وهو حلم كبير يسيل لعاب سيادته ، ويتمناه ؟
    هل وصلت بالبعض حسن النية إلى حد عدم قراءة تاريخ عمرو موسى رجل التطبيع الأول مع العدو الصهيونى منذ 1991 وحتى اليوم ؟ الرجل الذى يمثل الوجه الآخر المطابق تماماً لمبارك للطاغية السابق ؟.
    إن الرجل لا ينكر – يا شباب 6 أبريل – إنه ابن النظام السابق والنائم فى حضنه منذ أربعين عاماً ، وهو الصانع الأول للتطبيع مع العدو الإسرائيلى أيام كان وزيراً لخارجية مصر ، وهو المعادى بطبعه للمقاومة ، والذى لا يؤيدها إلا عبر الشاشات والفضائيات المتأمركة ؛ هو فقط يفهم و(شاطر) فى التعامل مع الإعلام والتعامل مع الميديا ، ولكنه مجرد ظاهرة صوتية ، سلوكه التطبيعى وتاريخه فى خدمة التطبيع معلوم وأمثلة لذلك :
    قام برعاية وعقد المؤتمر العالمى فى شرم الشيخ عام 1996 لدعم إسرائيل وتحديداً شيمون بيريز فى مواجهة نتنياهو بعد سلسلة العمليات الاستشهادية التى قامت بها حماس والجهاد الإسلامى وحضر المؤتمر 30 دولة منها 18 دولة عربية ، وخرج قرارها بدعم إسرائيل ومقاومة الارهاب (الإرهاب المقصود هنا هو المقاومة الفلسطينية) .
    ونفس الأمر عن موقفه من الاحتلال الأمريكى للعراق (2003) وعقده لقاءات دافئة مع الحاكم العسكرى الأمريكى بول بريمر على رمال البحر الميت فى الأردن وعلى نفس المنصة ، وتأييده للعدوان ، وعلاقاته الدائمة والمستمرة مع الحكومات التى عينها الاحتلال وإلقاءه مؤخراً خطاباً فى البرلمان الكردى الانفصالى وإلى جواره عملاء أمريكا البرزانى والطالبانى خير مثال على دوره المشبوه لخدمة أمريكا فى المنطقة.
    وكذلك موقفه من حزب الله ومساندته سعد الحريرى الأمريكى الهدف والرسالة ، فى الأزمة التى اشتعلت وقسمت لبنان بعد استشهاد رفيق الحريرى عام 2005 ، إلى حد تخصيص سعد الحريرى طائرة خاصة له ليتحرك بها على نفقته ولكى تأتى قراراته ضد المقاومة ولصالح الفريق الأمريكى . وموقفه إبان عدوان 2006 و2009
    ومواقفه من التطبيع فى مصر إلى حد إنشاء الجمعية المصرية للسلام والتطبيع برئاسة الراحل لطفى الخولى ود. عبد المنعم سعيد ، وعقده عشرات الاتفاقات واللقاءات مع القيادات الإسرائيلية ، إبان توليه وزارة الخارجية ثم أمين عام (أى سكرتير جلسات) الجامعة العربية ، آخرها لقاء فى سويسرا مع شيمون بيريز عام 2010 ، (ولدى ملفات عن الرجل وتاريخه التطبيعى تقترب من الـ 500 صفحة باليوم والساعة والقرار والوثيقة).
    ترى هل مثل هذا الشخص يؤتمن على انتفاضة تطالب بالتغيير وهل رجل نام فى حضن نظام مبارك طيلة كل هذه السنين ولم ينطق إلا (كلام حنجورى) فقط، أمام الإعلام ضد هذا النظام وعلى استحياء ، وعلى الأرض كان يمارس سلوكاً (مباركياً) – نسبة إلى مبارك مائة فى المائة ؟ .
    ترى متى يستفيق السذج من خديعة عمرو موسى وكل أمريكى أو إسرائيل معدل فى بلادنا ؟ متى ؛

    إنه سؤالى إلى شباب الثورة قبل أن تقع المصيبة .. مصيبة مجىء رجل مبارك لحكم مصر .. اللهم قد بلغنا اللهم فأشهد
  46. بوح يشاكل الكلمات المتلهفة على حقيقة
    على هذه الارض
    وثانيا يشرفنى الحضور هنا اليوم والتعرفة على مدونتك الانيقة
  47. اكرم عبد السميع قال:
    الاخت العزيزة حنين
    اشتقنا لجديدك
  48. اكرم عبد السميع قال:
    دعوة لجديدى
    http://akramabdelsamie.maktoobblog.com/1601663/طعم-اليود-العازف-على-أوتار-الثورة-والع/
  49. السلام عليكم ..
    الأخت الكريمة حنين مساء الخير، كيف حالك لعلك بخير؟
    هلا بدأتِ عصر ما بعد الثورة؟
  50. هلا حنين … اعشق عطر الياسمين … وحين يختلط برائحة الليل الخاصة … اكيد يمتزجان عن عطر ليس له مثيل له … فشكرا لك
    ولينثر الله نجمات الامل والسعادة على حياتك … امين
  51. لماذا للحب عذابات أحصيها بقلب نازف…
    ..
    هل هو سؤال
    أم استنكار

    أم فقط مجرد تأمل في حال قابع لا يتغير إلا ليثبت ما تسألين عنه .
    ———
    انه استغراب واندهاش …
  52. الكبرياء

    في لحظة ما …نقول ربما لو لم نكن عنيدين
    لو لم نرفع لافتة الكبرياء
    لكان…….
    وكان

    لكن هل الضعف من القوة…المكابرة من الاستسلام كانت ستغير قدر ما ….!!!!
    —————-
    اعتقد نعم يا صديقتي … كان اشياء كثيرة رح تتغير .. وايضا عدم المكابرة لا يعني الضعف ابدا … ولا يعني استسلام … لان الكبرياء بيجعل حاجز ويقسي القلب … وهناك فرق بين الكبرياء والكرامة … للاشارة فقط
  53. ربما فقدان شئ واحد فقط يشعرنا بقدان كل الاشياء وليس بشعور فقط بل يصل بنا الى درجة الايمان بأننا نفقد كل شئ وما استقر بأيدينا ما هو الا غبار من بقايا المفتقد
    تخطيتى كل مراحل الابداع
  54. ماذا لو كُنا الفقد نفسه !!
    وهذه وردتى
  55. وهل هو فقد بالفعل يا حنونة أم انك انتي من تحاولين او تتمنين فقده حتى لا تخطي به الاوجاع؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    فأحيانا لخط الحروف بطريقة رأيتها للافصاح بها عنها نارا اكثر من حريق كتمانها بالداخل
    ليته يفقد

    ويا لروعتك يا حنونة
  56. قيمة الشيء هي التي تحدد مدى مفقوديته أي هي التي تجعله مفقودا أم ليس مفقود
    بمعنى مفقودية الشيء في قيمته وكذا هي حال الأشخاص
    فالشخص الذي لا قيمة له في نفوسنا لايعنينا إن كان موجود أم لا والعكس صحيح
    الحب سيدتي هو العامل الوحيد الذي على أساسه تتحدد قيمة الأشخاص
    أراك فيما كتبت تبحثين عن الحب لا عن من تحبينه
    وفي الحب مامن داع لجريان البحث دعي سفينة القدر هي من تأخذك إلى حيث تشاء
    أجمل حب ذاك الذي يجمعك به القدر وخارج نطاق إرادتك…حينها تكوني قد وقعت في أجمل ترتيبات القدر
    لك تحياتي سيدتي
    والقدر شاء بالصدفة أن تحملني إلا إدراجك هذا وأستشعر روعته
    مبارك صيامك إن كان لك فيه شأن وإن لم يكن فمباركة أيامك جميعها