04‏/01‏/2017

سفر الروح






هَذَا اللَّيْلُ المُكَوَّمُ عَلَى نَفْسِهُ....
 فِي الفِنْجَانِ أَرْتَشِفُهُ عَلَى مَهْلٍ....
 عَلَى مَدَارٍ يَوْمِيٍّ...!
**
**
 تَأْتِينِي فِي الحُلْمِ.... مُبْتَهِجَةٌ.
 فَاِسْتَيْقَظَ عَلَى سَوْطِ الشَّوْقِ يَجْلِدُنِي....
**
**
 اللا شَيْءُ صِفَةٍ تَكْسُو هَذَا العَالَمَ.... 
وَلَا يُهِمَّ أَيَّ شُعُورٍ يَسْتَوْطِنُ اِهْتِمَامِي،!
**
**
 فِي وَطَنِ النِّسْيَانِ....
 كُلُّ الشُّخُوصِ ظِلَالُ.....
 كُلُّ المَآسِي جَسُورٌ....
 وَلَا حَنِينَ هُنَاكَ... وَلَا يُحْزِنُونَ!!!!
**
**
 هُنَاكَ ؛  ثمة لَحْنٌ هَارِبٌ....
في دمي
 كَعَوِيلِ رِيحٍ....
 أَوْ نَحِيبُ متكتم.... 
بل هي نهنهة ليل يتيم!
**
**
هَذَا البَنَفْسَجُ... 
أَرْوَاحٌ سَاكِنَةٌ.... تَرَى المَقَادِيرُ المُؤَجَّلَةُ
وتنصت إلى رَحِيقُهُ وهو يَتْلُو المحاذير 
فَهَلَّ تَنَصُّتٌ مَعَي...!!!!
*
*
*
*
# سَفَرُ الرُّوحِ. 
# حروف_معتقة
 # حنين_خطاب