07‏/07‏/2016

من محراب الوصايا 2




كتبت لي-:
أخلط بين الأشياء، والشخوص..
دون شبهة محققة...!
.
أنسى الأمور والأحداث...ثم تنفجر مرة واحدة كقنبلة...!
.
تحت قدمي أراه بعيدا جدا...والسماء قريبة قريبة...!
.
الحلم يتلوه الواقع...وهذا يحرضني على اليقظة..!
.
أضيع بين الحيوات...كأن أحدهم وضعني على جسر الزمن...دون إشارة إلى الاتجاهات..!
.
حتى اللا مدى أراه محدود الأفق...!
.
أن الحزن سخيف جدا أعترف...لكنه مستبد بتفاصيله...فيبهت تفاصيلي...!
.
كثير من المعاني أقل مما أشعر...لذا ألوذ بالصمت..!
.
كل أسى العالم يهون إذ تأسيت على حبيب...لذا لا تلومي قلة شجني على عالمنا..!
.
لا شيء يستحق أن تتشبثي به...إلا روحك...فهي تذكرة النجاة...
تذكري هذا دائما؛ ودائما تعني دائما...!!!!
.
الأيام تدور...فتقلبك على شتى شتاتها ..تنثرك كأنها عصف مأكول... وما يتبق منك هو أنت..!
لذا أنا لست الآن كأنا...بل هذا كل ما تبق مني..!
.
الوقت خدعة المشغولين...الوقت ومسافاته فخ الراكضين، أما أنا هكذا
وكل ماهو على شاكلتي نشعر بها كأمر مر وانقضى...!!!!
.
يا غاليتي كل شيء إلى انطفاء؛ كل شيء...
والفيصل بين انطفاء وآخر مسافة تجربة وصدام إدراك...!!!!
.
أخيرا يا حبيتي لا تقفي بين أحد والموت...فقد يكون تذكرة نجاته الوحيدة !!!!