29‏/08‏/2015

في حضرة كتاب_ابنة النيل



ليس هنالك أمتع من كتاب يأخذك برحابته من كل ضيقك...يمنحك الشغف لتطارد تفاصيله به
الأجمل أن يرتبط بصدى لواقع تعاصره بطريقة أو بأخرى
كالفلاش باك مثلا..!
واقع :مشروع توسيع محور القناة...وكل البلبلة التي أُثيرت حوله
الصدى: أن تعود لزمن إنشائها وكل الظروف المحيطة بها عن عدم قصد لهذا..

الرواية كانت (ابنة النيل) للرائع "جيلبرت سينويه"
وعلى مدار الرواية ...تبحث على من يسقط عنوان الرواية من بين البطلات، هل هي شهر زاد..
أم أبنتها...
هل تظنها سميرة..أم هي أبنتها
لتعلم إن بطلة تلك الملحمة من الأحداث...وليدة القهر وتتويج للمعاناة وابنة النيل هي (قناة السويس)

الكثير من الأحداث يجعلك تربط بطرف غير خفي بين ما لاقيناه في هذه السنون القليلة الماضية 

*حفر القناة ونظام السخرة الذي راح ضحيته آلاف من فلاحين مصر ، هجوم إنجلترا (بريطانيا) عليها في المجتمع الدولي والعمل على إبطال المشروع...
حفرت القناة...ونهبت مصر للقوى العظمى حينئذ

*تأميم القناة  لمحاولة إيجاد مصدر مادي لتمويل إنشاء السد العالي، وما تلاه من العدوان الثلاثي على مصر
دخول مصر في صراع واقتتال على جبهتين ...تجميد حسابات مصر بالخارج في دول عديدة
في أزمة مصر تلك لولا الاتحاد السوفيتي والصين ومساندتهم لمصر كدول عظمى في المجتمع الدولي الذي لا يأبه لضعيف أو مسلوب قوة، بعد ما يقرب عامين من معاناة وقفت مصر تدير القناة...لتنشأ السد العالي

*توسيع محور قناة السويس وإنشاء مجرى مائي جديد يخف ضغط الانتظار في البحيرات المرة لزيادة نسبة عبور السفن وفي الوقت ذاته زيادة الدخل المصري في حصار اقتصادي خانق
تجميد الأموال المصرية في الخارج....تمويل المشروع بمال مصري خالص والخروج من حيز تلاعب صندوق النقد الدولي، دعم روسيا والصين للمسيرة المصرية

من محمد علي...إلى جمال عبد الناصر وصولا عبد الفتاح السيسي
ثلاثة رؤساء لمصر....بثلاث محاور رئيسية في دفعها إلى خطوة نحو الرقي والتقدم والتحرر من العبودية الاقتصادية ....

إن الزمن يتغير والأحداث تتجدد بتشابه ساخر
إن أراد الشعب يوما الحياة فلابد وأن يستجيب القدر

أحببت تلك الرواية...لقد دفعتني برفق لتصفح التاريخ والتحري عن كثير من تفاصيلها...
آخذ على المؤلف العبور الغير آبه بمعاناة الشعب والتقليل من شأنه وتصويره كأنه دون وعي يذكر، غير ملمح من قريب أو من بعيد لرموز مصرية معاصرة لتلك الحقبة التي تناولها
لكنها في المجمل رواية توزن بالذهب.