25‏/04‏/2015

سفر البعث


من أنطق الخرس 
وجعل جليد الصمت ينصهر عن الكلمات
فتجلى الصوت وصداه في باحة القلب
وطارد الفراغ فراغه عبر دروب نفسه...!!!!

_______
من بعث عناقيد العنب من بين أطلال حديقتنا؟
 فأحيا مذاقه في فمي
وأشعل غصون قلبي بتهاليل العصافير...

______

من أشعل مواقد الدفء في جسدي
وجعل الشمس ترتاح لنظري
وبنظرة أحال المسافات إلى محض خبل..؟!


_____
من الذي هيأ نفسي للذكرى
من قبل أن يبعثها من مرقدها
وأرسل أضواء النجوم مدرارا
فحجت الفراشات في دمي...!!!!

_____
لم يغب الكروان 
إنما غابت عنه مسامعي
والروح رواح ممزق بين نداء حق (هيا اسمعي)
وآنين الأرض يكاد أن يكون خفيا....!!!!

_____
ما المغزى من تحول قبيل الانعتاق
ما المغزى من رسالة قتلتها الصيغة في حيز الوصول
أو كـ نعي مؤجل لتاريخ منته...!!!!

_____

كأن المتباينات متناهيات
في مواطن التباهي؛
الزهرة بين يدي
ترسل رحيقها..وتذبل رويدا...رويدا..!!!!

______

الضياع رحيل‘ والوصول ضياع جديد!
فمن ذا الذي روحه تجلت بين ضياع
ووصول...؟!!!

______

الليالي يتيمات
مقبورات في غبش
والنهارات بينهن محض قدر...!!!!

________

بين السماء والبحر علاقة خفية
وحده الليل يعرف تميمته المخبوءة في عينيي
ختم المقل بدمعة وأقسم...لن ينفك الطلسم 
إلا عناق اللقيا...!!!!

______
مما يتكون الوقت المناسب؟!
أمن ترتيبات القدر
وكيف لي أن أعرف وكل أوقاتي خطأ
في خطأ 

_____

أهو العري من الثوابت
والمتغير محض ملبس..؟!
إن كانا ...
فالذي يحترفهما حية تسعى....!!!!

_______

.
.
.
.

حنين