23‏/03‏/2015

رباعيات السراب


شذرات

(بعد آخر للوهم)










من أين يأت الفراغ؟!
من قلب الزحام
إذا إلى أين يذهب الزحام؟!
خلف تفاصيل الفراغ

****

من أين تأت الأسئلة الكبيرة؟!
من التفاصيل الصغيرة
فإلى أين تذهب التفاصيل الصغيرة..؟!
تحت أقدام التعود

****

أين يسكن  الحزن؟!
في مملكة  القلب
وإلى أين ينفى..؟!
خارج حدود الرؤى
تحديدا..خلف تفاصيل ابتسامة

****

أين الحقيقة...؟!
فيك..
منذ متى..؟!
دائما...!!!!

**** 

ما المعنى من الحياة؟
الاستمرار...!
لكننا دائما على أهبة الفناء...!
هذا لب البقاء بعينه، نفنى لنحيا...!!!!

**** 

من أنتِ...؟!
هذه أنا....!
والمعنى...؟!
كينونة إذ ثبتت تغيرت القوانين...في بعد آخر..!

**** 

الخلاصة..؟
كن الجسر إليك...دون الاستعانة بآخر
لماذا..؟!
كي لا تخسر الطريق ولا تضل أبدا..!

**** 

ألا يأخذك التيه.....؟!
بلى..
إذا...؟!
التيه جزء من الخارطة...خارطتنا..!!!!

**** 

ما البكاء...؟!
انفراجة...!
هذا يعني إن غصتك...؟!
ضيق شديد..دون بادرة انفراجة

****

ما الضحك...؟!
ضيق ... يتخطى تفاصيله
كيف...؟!
بالاستعانة بتفاصيل مغايرة...!!!!

****

إلى أين المسير..؟!
إلى حيث نحن ...!
وأين نحن...؟!
على قيد مصافحة منا...!!!!

****

ماذا تعني المرآة...؟!
أن لنا انعكاسات عديدة...
أيها الحقيقي..؟!
ذاك الذي لا  تعكسه المرآة....!!!!

****

ما الحب...رغبة تستحوذ، أم شعور غير متطلب..؟
قليلا من كلاهما...
هذا عذاب..!
نعم، عذابا حلوا...!!!!

****

إلى متى تعذبك الذكرى...؟!
إلى أن أصل للقاع..!
ولكن أين القاع؟!
حيث تنتهي الذكرى...!

****

ما الألفة...؟!
أن لا تشعر مع نفسك بالاغتراب...!
لكن ما هي الغربة...؟!
أن تألف غيرك...فتعتاده...!

****

ما القسوة..؟!
أنا...
وما الرحمة..؟!
حديثنا هذا...!!!!

 ****

ما الحلم..؟!
وسيلة للتنقل بين أبعاد الكون..!
وما الهذيان...؟!
أن لا تعترف بتفاصيل سفرك..!

 ****

من الآخر...؟!
الجميع...!
حتى أنت...؟!
نعم؛ حتى أنا..!!!!

****

ما هي المسافة....؟!
قطعة من الوقت
فما هو الوقت..؟!
معادلة من اللف والدوران...!!!!

****

ما هي الهندسة..؟!
دائرة...مفرّغة مسبقا، كالكون تماما..!
وما المربع إذا ..؟!
دائرة تتمطى...!

****

سؤال متأخر: ربما عن الموت..؟
هو حلم آخر...وسيلة للتنقل ..!
وما الوسيلة..؟!
جسرا إلى حيث تصح المدارك...!

****

والعزلة...؟!
العزلة من شيء...تعني وصلك بشيء آخر..!
والمعنى...؟!
إن لا عزلة على الإطلاق..!!!!

****

الحرية...؟!
كذبة..!
لا..؟!
بلى، نحن أسرى لوعينا...و للاوعي أيضا..!

****

متى يأت القلق...؟!
من فكرة المطاردة..
لماذا..؟!
الصدام قاتل، طالما الضوء مساراته مستقيمة، والفراشات دائما تعتنق الطواف..!

****

القارئ..؟!
هذا أنا...!
والكاتب...؟!
ذاك أنت...!!!!

****

أتعبتني...!!!!
لأنني أشبهك...!
بل لأنني أشبه نفسي..

فأنا الصوت؛ ورجعه...!!!!

.
.
.
.

حنين خطاب