التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من ديسمبر 7, 2014

زوبعة

يا أنت تقف إلى الآن بيني وبيني، تحيل ما بين قلبي وبين كل ما عداك، على مرّ الأعوام تبقى ذكراك واقفة، كجدار معتم؛ لا تمرر كل حدث إلاكَ ،كرحلة شعاع عابر...تتفكك أوصاله ويبقى لون واحد...على جدار ذاكرتي، لونك أنت...فكل فرح يقود إليك، تماما ككل حزن! ومهما أفاضت الذكرى عند ذكراكَ إلا إنها بخيلة، وتكاد أن تكون شحيحة..فتتمنع أن تتنسم بإجابة واحدة حتى لأني بها وبدونها أوشك على الأختناق...وسؤال حائر ينقسم على ذاته، فتتوالد علامات الاستفهام...ولا إجابة واحدة توجد في الجوار لتلملم شمل شتات المواليد الباكية...الصارخة...تماما كلقيط وجد على عتبة ظلماء لملجأ موحش...في شتاء بارد، لا يؤزار صراخه إلا عويل الريح...وصراخ أمثاله بالداخل! يا ويل قلبي من فاجعة تحيط كل حياتي بغمامة سوداء، استهانت بها السنون، فاستهانت بهم وبي، يا فاجعة مركزها أنا وماعداها محض رياء، يا حزن مهما ألبسته أردية فرح، يخرج منها كمتشرد ملعون...كتب على ذاته بذاته الشقاء..يخرج على مرأى العيون متغنيا وباكيا بك ولك..لا يأبه بشيء، لا يستوقفه شيء... فالحياة سلبته معالم الاتزان بصاعقة مسماة على اسمك..!!!! ترى ما هي نقطة البداية التي تعثرنا بها م…