12‏/09‏/2014

ومضات ثملة









ذهبتُ حيثُ ذهبوا
هم عادوا...
ومازلت أنا أعدو...!!!!

.
.

كان الرحيل على أهبة العودة
إلا أن العودة ذهبت
وتركت رحايله مضطربة

.

صباحات 
تسكب زيت شروقها
على جمر حنيني،
 الذي ما أن يخبو؛ يشتعلُ.

.
.

البشر كواكب فيهم الشموس انطوت
مركز نفوسهم أنفسهم
وإن كانت نجومهم خبت...!!!! 

.
.

الشمس لا تعترف بكنه الغروب
الأرض وحدها تتقلب
بين اغتراف ونكران..!

.
.

حاصر أوهامك بوهمي
فالخيال خيل دون خيّال
وسياجه مشرع على الألم

.
.


هل رأيت الصبح
مثلما أرى
وهل سعى داخلك 
كما بى سعى..
فأربك مدارك
واعثا في الحروف الخراب
فألجمك إذ بدا وندا..؟!!! 

 .
.
.
.


#صباحات_مزمنة
#ومضات_زرقاء

حنين

07‏/09‏/2014

ومضات يقظة







صباحات



*للشروق منابع وليس اتجاهات
 فأول نبعه أنت
وأنت أيضا مسكبه...!


*صباح الخير رغم كل عوارض الزمن ....
ومعارضات أهله
لهذه الأمنية الكونية لنفسها..!


*لا تلو عنق الأرض لتناظر شروقها...
سيأتيك من نفسه طوعا
وإن كان متمهلا...!


*ترى من الذي أسقط الليل من على أرجوحة الفجر؟!
وككل مرة كسر عنقه؛ متعمدا...
ليواجهنا في المساء التالي...
بعدة رؤوس متدلية!!!!


*كيف تسقط ذاكرة المساء في بئر الصباح
أين تختفي كل تلك الكلمات المؤججة؟!
ألغام مدسوسة تتوارى
بين خلجات الحنين..!


*من فرط الترابط لم يعد شيء له علاقة بشيء...
كأن الأشياء تبرأ وتتنكر لنفسها
؛...
 من تلقاء نفسها
إنه الصباح يا سادة..!!!!


*لماذا الحروف تتقاعس عن تحية صباح
؛...
 مقنعة..!
كأن الكلمات فقدت النطق
من تكرار ذاتها...!


*ترى من نثر غبار الشروق على وجه الليل
الخجل..؟!
وقبل الشروق بشروق..؟!


*من على حافة الشروق، ...
تتدلى هذيانات معتمة...!


*من قد يحيط بحدود العتم؟!
 إلا ضياءا مبهرا..


*قل للقصيدة التي نامت على كتف الفجر
ليس هكذا....
تستقبل الزهور صباحاتها..!


*الكل سيذهب نحوه...
 فاذهبي؛ دون تردد.!
فــ للنوم طقوسه
و طقوس الصباح مقدسة..!



.
.
.
.