التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يونيو 29, 2014

في حضرة كتاب: الذين لم يولدوا بعد.

في حضرة كتاب: الذين لم يولدوا بعدكتاب ل د\ أحمد خيري العمري





منذ أول تمهيد الناشر عن التوجه الصادم للكاتب، إلى المدخل و النصح المخالف لعادة النصح -عن كيفية اللقاء به-  مرورا بوصف الكاتب لذلك التبرم الذي يصيب البعض للقائه، كنت على غرارهم قد تكون لدي تبرم داخلي من نوع آخر – مثلا ماذا لو التقينا في مكان آخر- فعندما نحب أحدهم …نتوقع منه أن يؤثرنا بعطفه على إنفراد، وأن يمنحنا ما نحتاجه و يغمرنا بحبه في ساحة خالية إلا منا، ليس تملكا، بقدر ما هو تشوقا و توحدا في حضرة المحبوب! في كتاب (الذين لم يولدوا بعد) منهاج شيق، يأخذك لنفوس مغايرة كتلك التي تستقبل رمضان بشوق، وتلك التي تستقبله آنفه، وغيرها الغير آبهة، ورغم كل ما يستعرضه الكاتب، غير انه اخذني منحى آخر، كعاتب …لضيف متسرع مهما عاملناه كحبيب، ظل محتفظا بلقب ضيف غريب، أليس هذا هو رمضان وروحانياته التي تمنحنا سلاما وتملؤنا محبة وتغمرنا برحمة لطالما انتظرناها، يقول الكاتب لمستقبل رمضان على مضض ( لا تفتح له) …إلا أنني سأفتح له قلبي و سأفرد له وقتي  بشوق لكن بعتاب،لطالما عشمت حالي أن نتقابل وأياه في غير مكان، يجب أن نكون سويا في ساحة غير الساحة، بعي…