13‏/12‏/2013

من الشتات4



ديسمبر معبر العدم...!










**البوح؛ سيل أهوج يجرف إشارات الترقيم و يحيل جسور الصمت لركام....!!!!




**لم يكن الظل منطقة وسطى بين العتمة و النور...!!!!
 




**ما بين الحزن و الكآبة ،يأس مستذئب!!!!....





**في ديسمبر الأحزان لا تنام..!


  **ديسمبر هذا العام، ككل عام ...يفجر حوايا صبري..ويشعل نيران حنيني...!!!!



 **يا حبيبي كل شهور العام بكاء دون دموع، إلا ديسمبر دموع دون بكاء...!!!!



 **واحد وثلاثون عود ثقاب تشعل بؤسي و حنيني في ديسمبر...!



 **وقتما يموت  فينا الود ،أحرقه كالهنود..وفي كل ديسمبر أنثر رماده في ذكرى الحريق الأول...!!!!



**ذيل العام ديسمبر ، وديسمبر رأس وجودي ، مقطوعة أنفاسه إذ تداخلت مع أنفاسي ...!!!!



**حزني مشرد بين أروقة قلبي...كل بضعة نبضات يقف على قارعة ذكرى يبكي الحنين...!!!!



**يا حبيبي:
أنت لا تعي معنى اللوعات ،ف معناها أن يكون كلك معتصرا بيديها ثم تستحي أن تنطق آهة تغذي ساديتها..!!!!



**هلم أيها العام بكأسك وأعطنيه جرعة واحدة...فجرعات الخيبة الصغيرة فقدت مفعولها في إسكاري...!!!!



**معنى أنكم في خاطري ،أن كل منا مربوط في قلب الآخر، كل  إدعاءكم أنكم في البعد وإدعائي إنني لا أبالي محض هبل...!!!!



**هنالك في الزوايا المعتمة ،ضوء يحتضر...!!!!



**صوت الحياة مذبوح بداخلي من أول الشهيق إلى العجز عن زفرة أرتياح...!!!!



**الأسوء من الجرح النازف ، اليأس من شفاءه...!!!!



**أسمع صدى خطواتك ترن بين حروفي الصماء.


**الزحام يسلمني إلى الخواء، والخواء يضيعني في سبيل إيجادك...!!!!



**البعض تتلبسه روح سهيل، فيخبو وميضه كلما أراد له المدار ذلك ،أو تلذذ هو بمداره..!!!!



.
.
.
.

حنين خطاب