28‏/10‏/2013

النبوءة.








 ثمة نبوءة؛
لإن سكبت شهقاتك في صدري
سترددها الرياح سيمفونية..
تنهيدة تتبعها تنهيدة
يتمايل عليها حنين الشجن
فيكسر رتابة ليلة باردة
تنهيدة
يتسرب الدفء لكيان الفجر..!
تنهيدة 
فيأتي الصباح مبتسما ومعه سر الشمس.

.

كل همسة منك ؛
تكسر فنجان فارغ على طاولة الرتابة
ثمة ثورة؛
 تبزغ من بين أزقة الأبجدية
ترحب بأحتلالك..!
كل همساتنا،ستصبح لغة جديدة
ينصت لها العالم
ويرددها الطير و الشجر
على أسماع عوالم
فاصدح،ياصديقي ..اصدح..!
ثم أرتاح في عناق روحي
ثم أقرأ تاريخك في كفي..!
إليكَ ،هذه يد متعبة، أنهكتها الكتابة إليك
والأخرى تسند رأسا شجها الألم لنصفين
نصف يفكر فيك
 والنصف الآخر يستحلب الذكرى من ضرع الغيم..!
لعل ظلك يروي ظمأ يصيبني
كلما تهجأت اسمك..
وخلصني من تلعثمي..!
 

.

إن كان لا هدنة في متناول النبض
 فالتنطلق الروح.
بعيدا عن إيقاع الموت..
هائمة في مدار الأمس
باحثة عن غد..!
لا يهم..!
أي غد في مرفأ الأيام
ولا أي أمس مكلوم في ذاكرة الأحزان
سأنتظرك..و المعجزة...التي لم تأت بعد
ثمة نبوءة؛
 تقول أنك ستدق على بابي 
لحيئذ؛
سأتمدد قليلا عند حافة الوعي
ألى أن تأت المعجزة
 فاصدح
سنبتسم حينئذ لحدوث المعجزة....!
سنتحرر لنردد الملحمة
على أسماع الأرض، و السماء..!
و سنرسم بها مسارات متوهجة
ليبحر فيها النبض..!


,
,
,
,



حنين خطاب