21‏/01‏/2013

اجتياح




إن لها مخالب و أنياب وصوت كالفحيح....و لها أيضا وجه ناعم جميل ، أحيانا في اجتياحها تعتصر القلب ومن ثم ترجه رجا ، وأحيانا تضمنا برقة قبل أن تلفظنا بعنوة

 إثر الارتداد عن جدارها اللا مرئي حدث مرئي و ملموس يكاد يشكل هلامية أمزجتنا 
 ...عن ماذا  أتكلم.... ؟!!!
ربما  عن الكتابة  و ربما عن الريح

فكلتاهما تنتهجان نفس المسار معي ، فتسببان أعاصير الشغف المشبوب بالخوف و مدفوعا بالجنون حتى يلقياني عند ضفاف روحي ......!!!!

شواطئ الروح ~~~~


http://haneneonly.blogspot.com/


سربُ الطير بحدقة الريح دمعةٌ تكادُ تنحدر، فتلقـي جبينَها النديَّ على كتف الجبل، وكأني سمعته يتأفف: ما أثقل الريح على الكاهل المقيد، ما أشد استفزازها حين تنحت بحريتها مكامن العبودية الراسخة وتعيد تشكيل أمور مسلم بها 
يبتسم البحر ابتسامة ثلاثية الأبعاد؛ كأنه يشاركني السمع، فتلمس ابتسامتُه خاطراً متلجلجاً بين جنباتي، متماهيا بملامحه البريئة.
حول جيد الريح..