19‏/09‏/2012

ومضات حنينية


ومضات حنينية

كتبهاحــنـيـن خطــاب ، في 19 سبتمبر 2012 الساعة: 06:19 ص




تمــرُّ الوجوهُ بذهني كما الغيـــمُ، يمرُّ في عجالةٍ من سماءِ أرضٍ لن يمطرها.
تضيعني الملامحُ، وأضيعُ أنــــا دونها… فأشردُ؛ و في بعض شرودي كل الانتبــاه؛ و ما هذا إلا لأن ذاكرةَ روحي تسيرُ عكسَ اتجاهِ الواقع، والمفارقة أنها توازي الكثيــرَ من خطوط الحقيقة
.
 ألأَنني أتكئُ على شعوري أسقط في هوة ما حدث فعلا، و ما يحدث كأنه الحلـــم؟كما طفل أضاعَ الحدَّ الفاصلَ بين الواقع و حلمه، وبين خيال طفولته الخصب ليجني المتاعب
ما زلتُ أعبرُ فخاخ الحياة مجرجرة بعضا منك، ممسكة بيدي كل ما علمتني إياه؛ بحب تارة وبقسوة و تجهم تارة أخرى. فأنت في أقاصي خلجاتي رباط ملون يربط إدراكي باللاوعي، أنت بوصلة إرشادي بين ما رأيته حلما،
 و جسَّده الواقع، و بين حلم كُتب عليه أن يبقى هكذا أبــدا.
وحدها روحي تهيم على ضياء حبك كي تعبر باب الشعور، و تتجول في باحة طالما خلت منها الوجوه و ذابت فيها الملامح. حتى إذ عادت إليّ … أسأل المحال ألم يئن لواقعٍ أن يشِمَني ببعض انتباه…؟
ليجيبني الواقع متطوعا: ماذا قد يعطيك الانتباه غير ما قد أخذته سلفا من الشرود؟
 دعي الوجوه تمر و اتركي شعورك يقودك إليها… فما هي إلا بعضٌ من فيض ملامحَ حتى في اختلافاتها تتشابه.
.
.
.
.
حنين
ـــــــــــــــــــــــــــ
لوحة (وجوه ) من تصميم الفاضل حمزة شاهين عضو بناشرون
كما أن الخاطرة نشرت بمجلة ناشرون





أضف الى مفضلتك
  • del.icio.us
  •  
  • Digg
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • LinkedIn
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • StumbleUpon
  •  
  • Technorati
  •  
  • TwitThis
  •  
  • YahooMyWeb

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحرير الإدراجالتصنيفات : خاطرة | السمات:
  دوّن الإدراج  




14 تعليق على “ومضات حنينية”