24‏/04‏/2012

هشيم خاطر .:,’،:.


هشيم خاطر .:,’،:.

كتبهاحــنـيـن خطــاب ، في 24 أبريل 2012 الساعة: 12:12 م








مدخل …..\….
ما الأدب…؟
ربما هو لفلفة الشعور بقصاصات ملونة من مرادفات و معاني لا تظهر أصله
كما تظهر ملامحه و أثره ، ليس اختصارا و لا مجردا و إلا كانوا اكتفوا بـ قولهم "أحب ، أكره ، أتألم ، مجروح ، حزين ……….ألخ " و كفى بالكلمة المجردة بوحا و أدبا .
كما أن ليس هناك من أدبِ ينفي أدباً ، بل يحث اللغة فينا على أن تحذو حذوه ، فيفتت المرء نفسه تحت مطرقة الأسئلة و يترك الأدب يجمع فتاته على شكل أجوبة , لن يردعه شيء حتى أن تكررت أدبيات الخلق حوله كصورة إنسان يقف وسط مرايا دائرية تحاصره و يحاصرها بتكراريته ،
لن يكبت الأدب أدبا بل يحرضه على أن يباريه في مضمار البوح……….!!!!
بداخلي كائن تنمو مخالبه كلما تأملت محاسنه ود لو يخرج للكون يعيد ترتيب صخوره
و بتكات ساعاته يكتب حروف اسمه و يرسم ملامحه على جبين الزمن و كل أسفار عمقه
ود لو يزرع نبضه في وريده ليتردد محاصرا فجوات نسيانه العميقة التي تشبه الثقب الأسود حين يبتلع  كينونة الوجود فتصبح كأنها ما كانت .
 كائن كلما أدرك أن هناك من يشبهه أدهشه الأمر , و إن وجد من يوازيه أستغرب ، كائن كلما نمت مخالبه قلمتها له بقولي ( أنت العادي كما الجميع ، حلقة وصل بين ما سبقك و  ما سيليك)
  ليس في الحلقات من مميز و لا يوجد شبهة تفرد إلا في وصلها لتبقى سلسلة ما أتصلت وأن  أنفصلت  تبقى حلقات متشابهة متناثرة ، كجزء من جملة ليست مفيدة ، كنقطة في بداية سطر ، كزفير دون شهيق ،كعضو حيوي ، لكنه مبتور , مركون في ثلاجة الأعضاء البشرية منتظرا جسدا يواري نقيصته و يكمله….!!!!
فعلام تأخذك العزة بضعفي ، و تسير متجبرا مختالا بين أوردتي ، أنت لن تبلغ الجبال طولا
 و لن تماثل السماء ارتفاعاً
 ولا  اتّساعاً
لا أكاد أنتهي من بوحي التحجيمي حتى أجده يتقزم  ، فـ يدخل في قمقم إزدواجيتي يجرجر انتكاساته معي ، و تسبقه خيباته المكبحة ، في ذات الوقت تخرج من القمقم أصداء صوت مجهول
 تخبره : ………..
" لا حياة لمن عاش دون محاولة تأدب ولا موت لمن لا قمقم إدراك يواري عنجهيته……!!!! "
…..||مخرج
لم نجد قطرة ماء تتباهى دون غيرها في دورة الماء بالطبيعة ، و لا حتى في قوس قزح فأنه لا يكون قزحي إلا حينما تتكافل جزيئاته فيكافئهم التوافق بإشراقة تبهج العين و القلب معا و على الرغم من كل ذلك يروق لي تنرجس البعض ….!!!!
 .
.
.
.
حنين

أضف الى مفضلتك
  • del.icio.us
  •  
  • Digg
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • LinkedIn
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • StumbleUpon
  •  
  • Technorati
  •  
  • TwitThis
  •  
  • YahooMyWeb

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تحرير الإدراجالتصنيفات : خاطرة | السمات:
  دوّن الإدراج  


58 تعليق على “هشيم خاطر .:,’،:.”

  1. الأخت الفاضلة الأديبة / حنين ( شمس العلم والمعرفة )..
    نعم لمى تتباهى قطرات الماء عن بعضها ولكن ما يدور فى عالمنا لكل الأهواء والكل يدور فى فلكه الخاص وحب الذات ونكران من ساعد وعلم وأرتقى وضحى .
    دومتى قلعة الفكر الراق وكبيرة المعنى والمعانى .
    دومتى بكل خير دائما .
    لكى كل الاحترام والتقدير .
  2. و على الرغم من كل ذلك يروق لي تنرجس البعض.
    _
    جملة وقفت عندها كثيرا ..

    قراءة اخرى وساعود
    تحيتي
  3. دمتي متألقة في سماء الأبجدية
    و..تروي عطشنا للحرف النير
    تحايا عطرة
  4. مدونتك رائعة تسلم
  5. إنها فلسفة تقرأ واقع المفكر
    يحرق نفسه ويبعثر رمادها في مداد قلمه
    ليحاول أن يجمعها القارئ ويكشف الخبايا بعيداً عن خجل البوح المباشر
    ياله من جمال
    تحياتي وتقديري
  6. ثقافة الهزيمة .. الناس اللى فوق و الناس اللى تحت 2‏‏
    و فى كتابه ” مبارك وزمانه مـن المنصة إلى الميدان ” الذى صدر عام 2012 يقول الأستاذ محمد حسنين هيكل وأنتقلت بالحديث إلى بيع الغاز لإسرائيل، ولم تكن الأتفاقيات الكبرى قد عُقدت بعد، ولا خط الأنابيب قد أمتد مساره عبر سيناء، وقال «حسين سالم»: «نعم عقدت صفقات غاز لإسرائيل، الغاز يظهر فى مصر بغزارة، ونستطيع أن نصدره».
    وسألته عن الأسعار، وأستغربت رده:
    «عقدت صفقات مع إسرائيل لها دواعيها السياسية وهى أكبر منى، وأما الغاز لإسبانيا، فلأنى مدين للإسبان، فقد أعطونى الجنسية الإسبانية، ورحبوا بى وبعائلتى هناك، وأكرمونا فى الحقيقة، وكان لابد أن أرد لهم الجميل!!».

    وكان آخر مشهد ظهر فيه «حسين سالم» على الساحة المصرية هو ركوبه لطائرته الخاصة من مطار «شرم الشيخ» بعد أيام من قيام ثورة 25 يناير، ومعه مجموعة صناديق تحتوى على 450 مليون يورو نقدا وجديدة، ولا تزال بنفس التغليف الذى صُرفت به من البنك المركزى الأوروبى، وحطت طائرة «حسين سالم» فى مطار «أبوظبى»، وفى مطار «أبوظبى» لاحظ مأمور المطار هذه الصناديق، وأدرك على الفور أنها أوراق نقد، وأخطروا بالأمر سلطات مسئولة فى «أبوظبى»، وصدر قرار بالأتصال بالقاهرة لسؤالها فى الموضوع، وكان «مبارك» شبه معتزل فى «شرم الشيخ»، لكنه لم يكن قد «تخلَّى» عن السلطة بعد ـ وجرى الأتصال بنائبه الجديد «عمر سليمان»، وأشار النائب بالإفراج عن الرجل، وعدم إثارة ضجة فى الوقت الحاضر حول الموضوع، لأن الظرف حرج..
    باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى
    http://www.ouregypt.us/culture/main.html
  7. حنين قالت:
    أبريل 25th, 2012 at 3:37 م

    لا يثبت لي تعليقات ):
    =====================
    اهلا اختي حنين لا عليك هذا هو حالنا مع مكتوب نعاني من هذه الامور كثيرا اشكرك جدا على المرور بمدونتي لك خالص تحياتي ويسعد مساك
  8. فلسفتك فى طرح المواضيع المختلفة رائعة
    دائما يعجبنى اسلوبك الرائع
    خالص تحياتى
  9. .. اخبريني كيف يمكنني قراءة هشيمك بعيون محايدة وانا اشهد تناثره واحتراقه منذ ولادته ..
    .
    .
    كنت هنا منذ محاولاته الاولى للبزوغ .. حتى اشراقة …محترقة

    ممنوعة من دخول الشفير …لذلك… انزلقت بدونه من مكان اخر …
  10. بداخلي كائن تنمو مخالبه كلما تأملت محاسنه ود لو يخرج للكون يعيد ترتيب صخوره
    و بتكات ساعاته يكتب حروف اسمه و يرسم ملامحه على جبين الزمن و كل أسفار عمقه…
    ــــــــــــــــ
    استوقفتني كثيييييييييييييييييرا … ولم اجد الا ان اعيد كنابتها … متارجحة بين الوجع والالق ….بين الهشاشة والتماسك ….
  11. أختي حنين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    دعيني أختي حنين أولا أن اعترف إنني وقفت مطولا عند هذا النص الفلسفي
    وهي عادتك في ألكتابه بنصوص فلسفية تستوقف القارئ كثيرا إذا ما أراد
    أن يقرأ ما بين السطور وثانيا إنني كتبت أكثر من تعليق وقمت بشطبها
    بسبب أن التعليق يتعارض مع بعض فقرات هذا النص وهذا بالطبع مؤشر
    على احترافيتك أختي حنين في كتابة مثل هذه النصوص أما ثالثا فدعيني أقول
    وأمري إلى الله إذا كان هذا هو الواقع فما السبيل لتغير مثل هذا الواقع للأفضل
    صحيح انك في نهاية النص قلتي :-
    و على الرغم من كل ذلك يروق لي تنرجس البعض …. !!!!
    فقد جاءت هذه الجملة كحافز لمن يقرأ ههههههههههههههههههههه
    شكرا لك ويسعد مساك
  12. هشيم خاطر
    كتبتها
    حنين

    مدخل …..….
    ما الأدب … ؟
    ربما هو لفلفة الشعور بقصاصات ملونة من مرادفات و معاني لا تظهر أصله
    كما تظهر ملامحه و أثره ، ليس اختصارا و لا مجردا و إلا كانوا اكتفوا بـ قولهم “أحب ، أكره ، أتألم ، مجروح ، حزين ………. الخ ” و كفى بالكلمة المجردة بوحا و أدبا .

    كما أن ليس هناك من أدبِ ينفي أدباً ، بل يحث اللغة فينا على أن تحذو حذوه ، فيفتت المرء نفسه تحت مطرقة الأسئلة و يترك الأدب يجمع فتاته على شكل أجوبة , لن يردعه شيء حتى أن تكررت أدبيات الخلق حوله كصورة إنسان يقف وسط مرايا دائرية تحاصره و يحاصرها بتكراريته ،
    لن يكبت الأدب أدبا بل يحرضه على أن يباريه في مضمار
    البوح ………. !!!!

    بداخلي كائن تنمو مخالبه كلما تأملت محاسنه ود لو يخرج للكون يعيد ترتيب صخوره
    و بتكات ساعاته يكتب حروف اسمه و يرسم ملامحه على جبين الزمن و كل أسفار عمقه
    ود لو يزرع نبضه في وريده ليتردد محاصرا فجوات نسيانه العميقة التي تشبه الثقب الأسود حين يبتلع كينونة الوجود فتصبح كأنها ما كانت .
    كائن كلما أدرك أن هناك من يشبهه أدهشه الأمر , و إن وجد من يوازيه أستغرب ، كائن كلما نمت مخالبه قلمتها له بقولي ( أنت العادي كما الجميع ، حلقة وصل بين ما سبقك و ما سيليك)
    ليس في الحلقات من مميز و لا يوجد شبهة تفرد إلا في وصلها لتبقى سلسلة ما اتصلت وأن انفصلت تبقى حلقات متشابهة متناثرة ، كجزء من جملة ليست مفيدة ، كنقطة في بداية سطر ، كزفير دون شهيق ،كعضو حيوي ، لكنه مبتور , مركون في ثلاجة الأعضاء البشرية منتظرا جسدا يواري نقيصته و يكمله…. !!!!
    فعلام تأخذك العزة بضعفي ، و تسير متجبرا مختالا بين أوردتي ، أنت لن تبلغ الجبال طولا
    و لن تماثل السماء ارتفاعاً
    ولا اتّساعاً
    لا أكاد أنتهي من بوحي ألتحجيمي حتى أجده يتقزم ، فـ يدخل في قمقم ازدواجيتي يجرجر انتكاساته معي ، و تسبقه خيباته المكبحة ، في ذات الوقت تخرج من القمقم أصداء صوت مجهول
    تخبره : ………..
    ” لا حياة لمن عاش دون محاولة تأدب ولا موت لمن لا قمقم إدراك يواري عنجهيته……!!!! ”
    ….. مخرج

    لم نجد قطرة ماء تتباهى دون غيرها في دورة الماء بالطبيعة ، و لا حتى في قوس قزح فأنه لا يكون قزحي إلا حينما تتكافل جزيئاته فيكافئهم التوافق بإشراقه تبهج العين و القلب معا و على الرغم من كل ذلك يروق لي تنرجس البعض …. !!!!
    .
    .
    .
    .
    حنين

    ===================
    http://www.4shared.com/office/gIUWFdtJ/______.html
  13. أُسْلُوبِ قَلَمـٍ لاَ تُجِيدُهُ إِلاَّ أَنَامِلَكِ الرَّاقِيَةْ ..
    وسَكَبْتِ شَلاَّلاً مِنَ الرَّوْنَقِ والجَمَالْ الحَرْفِيْ ..
    أَبْهَرَ قَلَمِيْ لـِ يَقِفَ أَمَامَهُ خَائِرْ ..
    أَنْظُرُ ِإلَىْ مُفْرَدَتُكِ ولاَ أَمْلِكُ سِوَىْ الإِنْحِنَاءْ ويَّا قَلَمِيْ .
  14. لم نجد قطرة ماء تتباهى دون غيرها في دورة الماء بالطبيعة ، ولا حتى في قوس قزح فأنه لا يكون قزحي إلا حينما تتكافل جزيئاته فيكافئهم التوافق بإشراقة تبهج العين والقلب معا وعلى الرغم من كل ذلك يروق لي تنرجس البعض
    ………
    قد تكون هذه الكلمات هي التاج الذي يجب ان تتعرش به كل المدونات في تألقها وروعتها
    سيدتي
    ليس هناك اطيب من التربع بين ورود جنينتك الجميله الزاهية والمعبقة ليتعبق من شذي ما ينثر من عطر
    مما يجعل الانسان يتوقف حينا بين السطور وحينا بين الكلمات واحيانا بين الحروف
    ………..
    كما أن ليس هناك من أدبِ ينفي أدباً ، بل يحث اللغة فينا على أن تحذو حذوه ، فيفتت المرء نفسه تحت مطرقة الأسئلة و يترك الأدب يجمع فتاته على شكل أجوبة , لن يردعه شيء حتى أن تكررت أدبيات الخلق حوله كصورة إنسان يقف وسط مرايا دائرية تحاصره و يحاصرها بتكراريته ،
    …………
    اي كلاما يليق بمليكة الاقلام
    وانت بروعة تعزفين بالانغام
    فرائعة ومبدعة تكون قليلة
    امام سمو ما تتألقي من كلام
    الكل يرنو لنهل بهي نثارك
    مبحرا ،محلقا ،بتغريد اليمام
    يا إبنة خطاب ملاذك صار ملاذنا
    له نهفو لنتعبق باجمل الانسام
    ……
    لن اقول لك كم بقيت هنا وكم توقفت هنا بين رائعة من روائعك الادبية
    دمت بكل الود والخير وبالصحة والسلامه ودوام العطاء
    تحياتي
  15. لم نجد قطرة ماء تتباهى دون غيرها في دورة الماء بالطبيعة ، ولا حتى في قوس قزح فأنه لا يكون قزحي إلا حينما تتكافل جزيئاته فيكافئهم التوافق بإشراقة تبهج العين والقلب معا وعلى الرغم من كل ذلك يروق لي تنرجس البعض
    ………
    قد تكون هذه الكلمات هي التاج الذي يجب ان تتعرش به كل المدونات في تألقها وروعتها
    سيدتي
    ليس هناك اطيب من التربع بين ورود جنينتك الجميله الزاهية والمعبقة ليتعبق من شذي ما ينثر من عطر
    مما يجعل الانسان يتوقف حينا بين السطور وحينا بين الكلمات واحيانا بين الحروف
    ………..
    كما أن ليس هناك من أدبِ ينفي أدباً ، بل يحث اللغة فينا على أن تحذو حذوه ، فيفتت المرء نفسه تحت مطرقة الأسئلة و يترك الأدب يجمع فتاته على شكل أجوبة , لن يردعه شيء حتى أن تكررت أدبيات الخلق حوله كصورة إنسان يقف وسط مرايا دائرية تحاصره و يحاصرها بتكراريته ،
    …………
    اي كلاما يليق بمليكة الاقلام
    وانت بروعة تعزفين بالانغام
    فرائعة ومبدعة تكون قليلة
    امام سمو ما تتألقي من كلام
    الكل يرنو لنهل بهي نثارك
    مبحرا ،محلقا ،بتغريد اليمام
    يا إبنة خطاب ملاذك صار ملاذنا
    له نهفو لنتعبق باجمل الانسام
    ……
    لن اقول لك كم بقيت هنا وكم توقفت هنا بين رائعة من روائعك الادبية
    دمت بكل الود والخير وبالصحة والسلامه ودوام العطاء
    تحياتي
  16. ” لا حياة لمن عاش دون محاولة تأدب ولا موت لمن لا قمقم إدراك يواري عنجهيته……!!!! ”
    ……….
    سيدة القلم / حنين
    اخترقت القاوميس… واشتملت الوصف ..
    وتربعتِ على عرش الابداع
    هبت عاصفتك المعطاءة هنا.. وامطرت سماءك بأرقى المعانى.
    حقا يروقنى اسلوبك البازخ المتميز
    سلمت اخيه وسلم فكرك النير وقلمك الراقى.
  17. مدونة اكثر من رائعة
  18. لا حياة لمن عاش دون محاولة تأدب ولا موت لمن لا قمقم إدراك يواري عنجهيته……!!!!
    *****************
    لا أجد تعليق تستحقين به إشادتى
    بحق أنت رائعة كما هى عادتك
    لكم فلسفة خاصة فى التأمل الواقعى وهى مدرسة جديدة لم أسمع عنها من قبل
    تحياتى سيدتى
  19. الأدب يشمل النثر والشعر والقصة والرواية وهى ممكن أن تكون نتاج تجارب شخصية أو قراءات خاصة أو تجمع بين هذا وذاك المهم ملكة الذوق فى إنتقاء الألفاظ وأسلوب التعبير الذى يمكن من توصيل الفكرة لمستحقيه من القراء .
    تحياتى للأديبة الحنونة .
  20. الهانىء قال:
    المجد والحنين
    سـيدتي:
    ما اللذي يحدث في (هاملت) ؟
    أم …واترلو من جديد…..
    مشاهد من سيرك ودراما وأحجية في قصيدة شاعر..
    وأيقونة ساحر
    لن تموت الكلمة أذاً
    ولو أنتحرت كل اللغات !!
    لأنها هنا..بكل اللغات..

    تقديري وأعجابي
    الهانئ
  21. عظيم هذا الأدب الذي لا يخلو من مساحات الحلم والخيال الشخصي المفترض لنا في هذه الحياة فتتشكل حياتنا وفق معادلاتها المتصارعة في دوائر قد تكتمل أو لا
    استاذة حنين
    فضاء غني بفلسفة عميقة الجذور
    سلمت وسلم القلم رابضا القمم باذن الله
  22. كائن كلما أدرك أن هناك من يشبهه أدهشه الأمر ,
    و إن وجد من يوازيه أستغرب ،
    كائن كلما نمت مخالبه قلمتها له بقولي ( أنت العادي كما الجميع ، حلقة وصل بين ما سبقك و ما سيليك)
    0000
    00
    0
    كلمات قيمةتوزن بماء الذهب

    تقبلوا تحياتي
  23. إلى صاحبة القلم الثائر على الحروف
    إلى حنين القلب .. أهديكى باقة شوق
  24. ميسون خليفه قال:
    سيدي
    مسائك معطر بالزيزفون
    تعطرت دروبنا من عطر حروفكـ التي آسرتنا
    كلماتك رائعه طريقة كتابةمميزة جداً
    تقبل مروري الأول..مدونتى المتواضعه
    بانتظار اطلالتكم…وتشريفكم العظيم
    يزيدني شرفاً…
    لك منى كل التحايا
  25. حبيبتي حنين بعد حرفك الراقي لا كلام
    ودي لك
  26. بداخلي كائن تنمو مخالبه كلما تأملت محاسنه ود لو يخرج للكون يعيد ترتيب صخوره
    و بتكات ساعاته يكتب حروف اسمه و يرسم ملامحه على جبين الزمن و كل أسفار عمقه
    ود لو يزرع نبضه في وريده ليتردد محاصرا فجوات نسيانه العميقة التي تشبه الثقب الأسود حين يبتلع كينونة الوجود فتصبح كأنها ما كانت .
    كائن كلما أدرك أن هناك من يشبهه أدهشه الأمر , و إن وجد من يوازيه أستغرب ، كائن كلما نمت مخالبه قلمتها له بقولي ( أنت العادي كما الجميع ، حلقة وصل بين ما سبقك و ما سيليك)
    ليس في الحلقات من مميز و لا يوجد شبهة تفرد إلا في وصلها لتبقى سلسلة ما أتصلت وأن أنفصلت تبقى حلقات متشابهة متناثرة ، كجزء من جملة ليست مفيدة ، كنقطة في بداية سطر ، كزفير دون شهيق ،كعضو حيوي ، لكنه مبتور , مركون في ثلاجة الأعضاء البشرية منتظرا جسدا يواري نقيصته و يكمله….!!!!

    ————————————–
    وإلى آخر الإدراج ……….
    أرى تواضعا بإيمان لم يسبقه مثيل يا حنونة في تأدبك لكائنك الداخلي القوي الذي تشعري بنبضات قوته وكل اختلافاته عن غيره التي تجعلك لا تتخيلي ولا تصدقي بوجود الشبيه له ومع ذلك استطاعتك ترويده بهذا الشكل وهذا التواضع ليتأقلم مع اللا شيء برغم انه اشياء كثيرة ومركبة من وجهة نظري صعب تكرارها
    فهي قوة ايضا وليست ضعف
    مع الاحترام لكل الايمان الجميل الرادع والذي نتمنى وجوده داخل كل قوي فيجعل قوته تجميلا لحياته وحياة الآخرين
    فداخلك جميل

    لك حبي وتقديري يا احلى حنونة
  27. أختنا الفاضلــــــه حنين هانم
    في صباح الجمعة
    دعواتي لكم بان يجعل الله كل ايامكم سعيده
    هانئه مشرقة دوما في طاعة الرحمن

    اشكركم على عظيم تواجدكم هناك
    من هنا مر المسحراتي
    وترك لكم اطيب التمنيات
  28. حنين
    جمعه مباركه مررت للاطمئنان فقد انقطعتي عني وطالت غيبتك
    لعل المانع خيرااااااا صديقتي
    تمنياتي لكِ بكل الخير
    تقبلي مروري
  29. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـــــــــــــــــــــــــــــــه
    أبو الطيب المتنبي .. أعظم شعراء العرب مالئ الدنيا وشاغل الناس
    هذا هو عنوان إدراجي الجديد
  30. كثيرا ما أسألني هل كنت سأستمر بالكتابة هنا لولا تواجدكم بين ثنايا المدونة
    تشرقون فتبددون العتمة …هذا شعوري حقا
    الله لا يحرمني من عبق تواجدكم …

    .
    .
    .

    شكرا أصدقائي و شكرا جزيلا لقرائتكم المتوهجة
    **سأزور مدوناتكم أولا ومن ثم سأباشر الرد عليكم بإذن الله
  31. ميسون خليفه قال:
    صباحك جوري سيدتي
    أنسـج أحرفا من عقلي على ورقه
    بيضاء صغيره وأرسلها الى مدونتك
    كل صباح مع اكاليل الزهور
    رائع ماخطه قلمك
    ونسجت أناملك من حروف
    ادراجي الجديد بانتظار بصمتك
    لك كل التحيه
  32. كل الشوق والحنين … والود والتقدير….لحنين…. القلب
    ولا تحرمينا من إطلالاتك الذكية وتعليقاتك السخية وروحك الندية .لكى منى كل التحية
  33. حنين قال:
    مايو 5th, 2012 at 4:13 م
    لقد استمتعت و أيما استمتاع بقراءة القصة و سابقتها

    لك حبكة جيدة و تفاجيء القاريء بنهاية غير متوقعة
    نهيك عن التفاصيل التي تخوض فيها ممسكا بها من المنتصف

    شكرا جزيلا لنشرك تلك الروائع
    و أتمنى لك المزيد من التوفيق .
    *********************************
    الاخت الكريمة حنين
    لوجودكم طعم خاص لما لرأيكم تقديرا عندى
    اشكركم على رقة كلماتكم
    تحياتى
  34. الأستاذة حنين
    مساء الخير نص مثخن بالفكر محرض على التأمل ..
    تعريفك للأدب أدهشني لفلفة الشعور في قصاصات ملونة .. إنه ليس اختصارا ولا مجردا ..هل أفهم من هذا أن الأدب يسيئ للحقيقة حين يظهرها بألوان زاهية وصيغ براقة بعيدة كل البعد عن معانيها الحقيقية ؟
    ثم نأتي إلى بيت القصيد:
    “كائن كلما أدرك أن هناك من يشبهه أدهشه الأمر , و إن وجد من يوازيه أستغرب ، كائن كلما نمت مخالبه قلمتها له بقولي ( أنت العادي كما الجميع ، حلقة وصل بين ما سبقك و ما سيليك)
    حسن تعاملك مع هذا الكائن وتقليمك لأظافره وإيقافه عند حجمه الطبيعي .. حلقة من الحلقات ولا فضل لحلقة على أخرى !!
    وقفت هنا كثيرا أتأمل هذا المعنى ..
    شكرا لك أستاذتنا الرائعة لشحذ أفكارنا على تأمل حروفك بل تأمل الكون من خلال حروفك …..
    لك ودي
  35. أ. أمجد صقر …
    ممتنة كثيرا لطيب حضورك
    و لكرمك الفائض …

    طبت.
  36. عظيم هذا الأدب الذي لا يخلو من مساحات الحلم والخيال الشخصي المفترض لنا في هذه الحياة فتتشكل حياتنا وفق معادلاتها المتصارعة في دوائر قد تكتمل أو لا
    ـــــــــــــــ
    نعم سيكون عظيما فعلا و طويل الأمد أيضا
    قراءة عميقة
    لقد استوقفتني كلماتك كثيرا .

    أ. المها
    شكرا لهكذا حضور .
  37. أ. صهيب
    شكرا لأناقة أمنياتك
    و تعبيراتك العبقة

    دمت ناثرا للجمال .
  38. الصحيفة الصادقة
    شكرا لكِ ^_^
  39. إنها فلسفة تقرأ واقع المفكر
    يحرق نفسه ويبعثر رمادها

    ــ
    أ. محمود مرسي
    تشبيه بديع ، كأني أكاد أرى عنقاء تنهض من مداد الحبر .

    أشكر قلمك الذي ينثر الجمال أينما تواجد.
  40. تعليقاتك كانت من التعليقات التي جعلتني ابتسم مطولا
    ربما لأن نادرا ما أحصل على نقاش منك و في الغالب شكر و تحفيز بتسيف ما اكتبه و تحميله

    كثيرا ما أشكرك لهذا المجهود منك لي و للأخوة المدونين و رغم ذلك دائما أشعر أن الشكر قليل لو اكتفينا به مرة فلن يزازي مجهزدك المتجدد.
    أبو علاء
    لا سبيل لتغيير الواقع يا سيدي ونحن لم نتغير من الداخل ،أنما السبيل لتغيير الانفس متاح و على خطوة من إرادة ……….
    ربما وقتها تتغير وقائع و ليس واقع فقط

    شكرا من عمق القلب و الخاطر لك أخي أخي الفاضل و الكريم .
  41. دعاء
    رأيك أعتز به كثيرا
    و أنتظره دائما

    فكوني بقرب
  42. اخبريني كيف يمكنني قراءة هشيمك بعيون محايدة وانا اشهد تناثره واحتراقه منذ ولادته ..
    .
    .
    .

    لو كنت أدري للحيادية طريق هل كنت سأغيب كل هذا الوقت باحثة عنه منتظرة لأجيبك بنفس الحيادية ^_^
    نور
    أسأل كل إدراج يكون وافر الحظ بحضورك ماذا فعلت لتكون صديقتنا المضيئة هنا بحرفها الناطق .
    ربما وجدنا فعل يضمن لنا عبورك من هنا بانتظام .
    لكن لا إجابة مع كل سؤال .
  43. Almazin
    تواجد يخبر عن نفسه
    لست في حاجة لتقول …………….
    فالحروف هنا تقول عن عابريها ما يكفيني لأشعرهم بقرب.

    شكرا لكل حرف عطر بذلته هنا…
    لروحك جنائن الياسمين .
  44. شمس الدعوة
    حضورك باذخ العطاء ، فائض الكرم
    شكراا لإطراءك العبق بروحك النقية
  45. صحة أون لاين
    شكرا لكِ.
  46. أ. عادل إدريس
    ليتك تجد ما تقوله
    أنتظر منك الكثير بما تحمله من فكر و عمق حتى أجد ما قد يحفزني للمزيد

    شكرا أستاذنا .
  47. ” لا حياة لمن عاش دون محاولة تأدب ..
    ولا موت لمن لا قمقم إدراك يواري عنجهيته……!!!! ”
    ……………
    أهذا يعني أن للغرور أحيانا نكهة خاصة لا تليق إلا بمن تكمن بين جنبيه إرهاصات عنجهية تطغى على كوامن قماقم الإدراك الخجولة ؟؟

    ولك تحياتي حنين
    أوركيد
  48. لن تموت الكلمة أذاً
    ولو أنتحرت كل اللغات !!

    ــــــ ـــ
    و لابد أنك قاريء و مستمع أيضا بكل اللغات
    فالكلمة هنا محظوظة بإنصاتك
    الهانيء
    بكل اللغات أقول : شكرا لك .
  49. محمد العربي
    شكرا لأطراءك أخي
    و لحضورك الذي أقدره كثيرا .
  50. ميسون
    شكرا لك و من دواعي سروري متابعة مدونتك
    تمنياتي لك بدرب تدويني مفعم بالخير و الجمال .
  51. الرقيقة SHMS
    ليتني وجدت كلاما منك أكثر من هذا
    وقتما نشرت هذه التدوينة منيت نفسي بهذا.

    شكرا شمس لتوهج تواجدك.
  52. بالطبع هي قوة و ليست ضعف ألم يكن أول ما علمونا أياه أن في الاتحاد قوة و نبقى طوال حياتنا نحاول أن نثبت تفردنا و لو كان تفرد بوجع .
    لولي
    سأفشي لكِ سرا ( قد يدهشنا حقا أننا قد نتشابه و لو في معاناة) ، ويدهشني خوضك في الإدراج بكل تلك السهولة التي أغبطك عليها , و هذا ليس السر
    و أنما وددت لو قلت لك كل ما جال بخاطري وقتما قرأت تعليقكاتك و تاه عني الآن :)
  53. المسحراتي
    هانحن على اطراف صباح جمعة جديدة
    أدعو الله لي و لك و للجميع بعمل صالح متقبل و دعاءا مستجابا و صلاح الحال .

    و لا شكر على تواصل إلا أن أصرت
  54. زهراء
    جمعتك مباركة ..
    و اعترف حقا كوني مقصرة جدا معكم جميعا
    و لتكن هنة من غياب يعوضها الله بتوفيق في حضور

    لا حرمني الله من طيب جوارك .
  55. كان سيخيب أملي كثيرا لو لم يحظ هذا الإدراج بقراءة مثل تلك منك
    هذا بداية أستاذنا المتألق سعد و طبعا بعد الترحيب بك .

    ومن ثم بالنسبة لسؤالك “هل أفهم من هذا أن الأدب يسيئ للحقيقة حين يظهرها بألوان زاهية وصيغ براقة بعيدة كل البعد عن معانيها الحقيقية ؟”
    هذا حتما وقفا على نوع الحقيقة ، فالحقيقة أحيانا تبدو كبيضة كبيرة لطير جارح خارجة من اسطورة كـ(صدق أو لا تصدق)طبيعي أن نلف حولها عارضين دواخلنا المتأثرة برؤية تلك البيضة أكثر من عرضنا التفاصيل الأحيائية لها .
    أما المعنى الذي استوقفك أكيد قد أفصح لك أن التباهي أحيانا ليس بالقوة فقط ، بل أحيانا النقيض .
    أ. سعد
    شكرا لقرائتك التي انتظرها دوما .
  56. أوركيد
    مرحبا بك و عوددك أحمد .

    ــــ
    “أهذا يعني أن للغرور أحيانا نكهة خاصة لا تليق إلا بمن تكمن بين جنبيه إرهاصات عنجهية تطغى على كوامن قماقم الإدراك الخجولة ؟؟”
    لا يعني ذلك تماما
    لكن البعض عندما يتنرجس يزهو أجمل ما فيه مثل الطاووس ، و من قد يلوم طاووسا لعنجهية و فقر إدراك .

    شكرا لحضورك الذي افتقدناه
    و تحياتي لك أيضا .
  57. السلام عليكم ورحمة الله
    موضوعي الجديد
    بعنوان مهم للنقاش ينتظر ارائكم القيمة
    مع الشكر الجزيل
  58. راائع حرفك حنيين
    وكأنه يحكي روعة الأبجدية

    بارك الله فيك وحفظك
    استمتعت كثيرا بين
    دفقات قلمك