التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من 2012

من الشتات

** اجمع وميض النجوم في حزمة حنين ، وسيتلقفها همسي….!!!! ** لم تعد ، فتمطى الليل و تعملق متجرعا آخر بقايا النهار…. **لا أطلب المستحيل  فلا تكتب على صدر الريح ، ولا على فوهة بركان ،لكن تعال لتكتب على جبيني قصيد تليق بنا….!!!! ** لا زلت أذكر آخر سفر بوحي و فوبيا القفز من على أرصفة صمتي وطنين الهمس يطاردني !!!! ** قلبي

من الشتات....

نبضات سريالية
** اجمع وميض النجوم في حزمة حنين ، وسيتلقفها همسي….!!!! ** لم تعد ، فتمطى الليل و تعملق متجرعا آخر بقايا النهار…. **لا أطلب المستحيل  فلا تكتب على صدر الريح ، ولا على فوهة بركان ،لكن تعال لتكتب على جبيني قصيد تليق بنا….!!!! ** لا زلت أذكر آخر سفر بوحي و فوبيا القفز من على أرصفة صمتي وطنين الهمس يطاردني !!!! ** قلبي يتسع للفرح وجميعي إلا دفتري المعاق ………..!!!! ** كان هناك حوارا مفتوحا بين السماء و الأرض  ، أحيانا السماء تجيب و أحيانا تنصت ….!! ** على قضبان الأيام تمر الحياة على عنق العمر و لا خيار آخر. ** الأصل فعل و أنا ردة فعل و لكن من هنا الذي تكلم عن الأصل؟! ** اغلقوا النوافذ في وجه النهار ، لقد وعدني الليل بالحضور باكر..!! ** بين الرجل و المرأة مليون أختلاف و هذا في حد ذاته تشابه مثير ** بيني و بينك أقل من جملة مفيدة. ** كان الحكم بالسجن المؤبد بعد أن تهدمت آخر جدران جمعتنا . ** جروح العفوية حينما تلتئم تترك ندوب حذرة …!!!! ** لم أطلب سواك ، فاتهموني بأنني أستبدل المحال  بالذي أفنى، فتهت في ذكريتنا أربعين عاما.

غزو الجنة

غزو الجنة …. كتبهاحــنـيـن خطــاب ، في 30 أكتوبر 2012 الساعة: 00:21 ص



غزو الجنة أأنا بحاجة فعلية لغزوها ، و استرداد ما قد سلب ؟! أو لأكون محايدة و أسأل إن كان في غزوها منال شاف لرغبة الاحتياج الجامحة ، فهي الفقد الأول و لذلك ربما حنيننا الأول و ربما الأخير لها  …! في معزوفة غزو الجنة لانجليس تواتر غريب بين إيقاعها المتوتر والغاضب و بين أسألتي المتراكمة ، كما هي العادة مؤخرا ، فـ أصبح كل سؤال يخلف سؤال ، ليس بحثا عن إجابة بقدر ما هي حيرة بشرية لعجز في إدراك إو موارة إدراك سيخلف فجيعة أوقد  يسبب غصة …..!!!! الجنة التي تدفعني الرغبة في الأستحواذ عليها لا تتعدى حدود مداركي ، فإن كنت أنا حدود الجنة   فالجحيم حدوده أنا أيضا و لكي أعبر للنعيم علي أن أتخطى جحيمي أولا . فهل سأستطيع لذلك سبيلا ….؟! هل أستطيع لذلك صبرا ، وكيف سأصبر على ما لم أحط به علما ؟!! و كان على أقل تقدير أن أحيط بمداخل مداركي  و مخارجها ، فكيف سأغزو جنتي و الخارطة ليست معي ، و هذا التساؤل يتوسد خاطر محبط يدفعني لأدس رأس أفكاري في الضباب ، و أدعي أن ا لرؤية قائمة و المرئي معدم ،  مثلما تحضرني إجابة تكاد أن تكون منطقية لسؤال خال تماما من…