26‏/05‏/2010

خيبة موجعة ....!!!!



خيبة موجعة….!!!!

كتبهاحــنـيـن خطــاب ، في 26 مايو 2010 الساعة: 03:24 ص







أخذت بتلابيب خاطري ليكتبك…. فغمسك بينالكلمات 
حاولت نسيانك بل حاولت اعتزالك فجعلك تعتلي قمة سطوري 
بنفس قدر ما خذلتني بصمتك…أنصفك رغما عني وعنك ….! 
لتبقى أنت قبلة هذياني و حضوري
سُئلت ذات يوم ..لماذا لا تجيدين سوى حياكة الماضي و سربلة التاريخ…؟!!!
أخذني وقتها الصمت…و لو تدري كم ترددت لك كلمات في صمتي!
لكنك عجزت دائما عن سماع صمتي كما عجزت عن فهم حنقي
لم تدرك كيف كنت تجعلني أعبر جسور الواقع وكم جسر تهشم تحت وقع ظنوني…وكم ظن حسن أحياني وجعلني أشيد جسرا  يليه جسر…!!!!
الآن…الآن فقط أدرك كم كان حبك عامرا بجسوري
التي بقيت تشهد علينا…وتشهد عليك حتى لا تسربلها الذكرى ككل شيء و تلبسك وشاح النسيان و الغموض.لأني كنت عاشقة بلا ذاكرة
لماذا أحتاج الذاكرة …طالما أنك تشغل كل جوانحي…
 تتلبس جوارحي بسريالية قاتمة
فتسربلت الحزن مثلك لكن لون حزنك كان أكثر ضوضاء
بمن يعتلون قمتك
كنت تعشق الأبيض وهو مطعم بالأحمر الصاخب
أنا كنت و لا زلت من عشاق الأسود لونك الأخير ..
 لوني الأوحد المفضل
 لأنك باذخ الوجع….كنت أنا أواريه…بعيدا عنك
 عن  لماذا وكيف و متى….!!!
لأنك كنت تتفق معي بقدر ما كنا نختلف
فالحزن ليس مجرد منعطف في تاريخك 
كما أن درب حبك بدايته بقلبي و نهايته قتلي مثل كل محبيك و تاريخك يشهد؟؟؟
كنت أرتدي صباحا ابتسامة تطمئنك و تطمئني ، وتداري خيبات أحلامي المتتالية
أووووووووه أرجوك قلمي قف….
لا داع لإحصاء خيباتي و انكساراتي…
أرجوك تخطيها لا تجعلني أواجه كابوسيبجميع تفاصيله مرة واحدة
فجرعات المخيبات قاتلة حينما يزيد منسوبها في الدم…
يكفيني خيبة حاضري…خيبة جميلة خالية من قبح السبب و العلة
لماذا ألوم الحاضر الذي جعلك ندا لسروري الباهت
رغما عن حبي و هيامي ..فيداك مخضبة بدماء عشقي النابض لك
حزني الرابض عند ذكرك و نسيانك…
لن ا ألوم الحاضر حينما يحاصرني بك و بوجعك ، بل سأهرب لماضي يفتخر بك !
بعيدا عن تلك التي تعتليك بعهرها الوقح  ..
 تلتهمك كأنك الوجبة الوحيدة في العالم
لتتجرع دماؤك على الملأ!
في حين حبي يرسمك محيط يلفلفك محيط ويخط إليك جسور و منك جسور
جسر يصل إليك…وجسر يمتد منك  لعمقي.
جسر يلتف حولنا يعانق كل أحلامنا المهترئة…..!!!
أعترف أن نهايتك كانت من قبل أن تناظرك عيناي من قبل أن أرسم
و أجيد تلوين الورق بطفولة تستدعي الشفقة لا القتل ….!!!!
لونت كل شيء في…و كم لون نزعته خيباتي
  ليسلخ معه ملمح موجوع مكسور مشدوه…
فلا تطأطئ عينيك خجلا
لقد خربت مدينة حبك و تعملقت فيها الغربان …ارفع رأسك…!
لا أنت أول من يغرر الخائنون به و لن تكون آخرهم…فلا تحزن..!!!
ناظرني جيدا أنا لست خجلة من فعلك….
بقدر فزعي مما أصابك \\بقدر وجعي
و أنا أناظر جثمانك و هو الشيء المتبقي منك تتلبسه الأشباح ..
فتصبح مسخا …
وضعك يذكرني بقول العقاد ((كانت معرفة إبليس فتحة خير…!))
 خبر مسخك خبر المفترض سعيد جدا فالجسد المسكون لن يتعفن…
لن يدفن ….لن تتقاسمه الديدان..
المفروض هذا خبر  جيد إن لم يكن جيد جدا…!!!
لقد دمجت فيك أجمل جسرين معا…ولم أكن أعلم عن دمج الجسور شيئا
جسر الحب…و جسر الواجب ليكونا أكبر جسر عنون بخيبتي و غبائي وحبي
لأنتقل من لوحة مجعدة بألوان ملتهبة إلى قلم يتلوى بين سطور رمادية
فتمنيت بداخلي الخروج من باب اللباقة لأصفعك ….
أو أدخل من باب الوقاحة لأجبر تلك النهمة الشرهة أن تتقيأ  روحك
أن أرعدها بحبي لك فأطردها منك….
ولكني أخشى ضياعك دونها
كما أني أضعف من أن أخطو خارج حدودي لأفسد شهية تلك النهمة
ما أدراني بأن نظرتها تلك أنها لم تدرك خيبتي
  فسادك و ضعفنا جميعا….!!!
لكنها لا تبالي ….أراها تستغل ماسوشيتي اتجاهك
ها أنا أرتدي أبجدياتي المرتوقة على عتبة عشقك الجليدي…
فلا هي تبدد صقيع البوح  ولا تمنع لهيب الصمت…
يضيع مناخي المشوه بعنجهية أشباحك
فأعذر حزني المنتقص عليك…و حبي المتفاقم لك…..!!!
فأنا لست من محبي الممسوخين .
لكني أحببتك رغما عني و عنك و عنها.
أبقى أنا كمن يتعذب ولا يدرك وهذا جيد
 إن أدركت فلا أزل على عهدي معك أحبك…
فارفع رأسك ولا تبتئس!!!!
 ******

حبك ولا مخرج منه

ننظر فنجد علاقة ثلاثية…طرفان منسجمان و طرف يتوجع
فلننظر للصورة الأكبر..و الألم الأعظم والخيبة المخزية و الوجع المبهم المعلن…!!!
الوطن و حكومة وقحة و شعب يتألم….كانت أكبر علاقة ثلاثية معقدة…التفكر فيها يقتل أي أمل متبجح  ..كـمعضلة على حافة الهاوية….!


لك تركع ماسوشيتي لساديتك ويسجد النسيان في قبلتك
مهما بات الأمر أو أصبح  …فذنبك مغتفر.
أعشقك رغما عن خلايا غضبي

من عمقي
حنين















أضف الى مفضلتك
  • del.icio.us
  •  
  • Digg
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • LinkedIn
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • StumbleUpon
  •  
  • Technorati
  •  
  • TwitThis
  •  
  • YahooMyWeb

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : خواطر | السمات:
  دوّن الإدراج  

117 تعليق على “خيبة موجعة….!!!!”

  1. تسجيل حضور .هييييييييه انا الاولي
  2. كبَري الخط شوية يا حنين
  3. صباحك فل و ياسمين
    .
    و الله دي عاشر محاولة يا أميرة
    منه لله مكتوب
    أقصد ربنا يهديه
    .
  4. حنين..
    سنظل نجب ذلك الحبيب
    رغم الألم بداخلنا
    نرفضه أحياناً
    ونريد أن نلفظه من داخلنا
    نود لو نحطم كل تلك الجسور المعنونة بأسمه
    لنجد أننا محفور بداخلنا أسمه
    ورسمه
    وكل كلماته
    وهمساته
    ندور حولنا علنا نبصره حولنا
    فلا نجده
    وعندما نفقد الأمل
    نجده في كل مكان حولنا
    يبتسم
    ممسكاً لنا بأجمل وردة رأيناها .
    ******************************
    لأسلوبك قوة طاغية
    احساسك يتدفق بداخلنا
    ليرسم لوحة حزينة
    بكل خيباتنا الموجعة .
    صرت أعشقك قلمك ..
    هو يستحق الكثير .
    أتمنى ان تصل كلماتك لأكبر عدد من الناس .
    أخوكِ دائماً..نيجـر.
  5. حنين
    صباح الخيرات …
    تسجيل حضور وعودة جهزي الأهوة … والله دا العنوان لوحده يخوف … بس يالله نغامر .
    سأعود
  6. حنين ….
    سلام من الله عليك …
    على اي الوجوه اقرأ النص فقد احترت …
    هي رحلت العشق بين الوطن … والانسان … وهي رحلت الصعود على اكتاف هذا المحب المسكين … الذي تناولته الايدي الاثمة … وعلاه نهم الممسوخين … علاقة عشق … لا يغفر لتاركها … ولا يمكن الا ان تبقى الجسور متواصلة …
    ساعود … بعد ان ارتشف قهوة الوطن … قهوة الارض ونخبها في معيتك … وان تصنعي هذا النخب بيد عشقت هذا التراب وما خشيت الممسوخين الذين اعتلوا اكتافه .
  7. Dark Flash قال:
    السلام عليكم ..
    الأخت الفاضلة حنين .. مساء الخير ..
    أعترف بأني وقعت في مصيدة النص .. فكنت وأنا أقرأ أتفاعل مرة بحنق ومرة بشفقة وأخرى بغضب .. حتى كرهت صمتك و *طولة بالك* .. حتى أنقذني من المأزق تذييل الإدراج .. فأسقطتُ من فكري محاولة الدفاع عنه!
    .
    .
  8. Dark Flash قال:
    .
    .
    يقول الشاعر الأردني سليمان عويس في أحد مواويله للوطن:

    “قال الحبر للورق مثل المثل ما قال
    ينْهَد حيل الجمَل والصيت للجمّال
    ما دام انت وانا والعين وحدة حال
    مع كل بسمة صبح عندي إلك موال”
    .
    .
    الوطن جميل بناسه وحبيب بهم كذلك ..
  9. Dark Flash قال:
    .
    .
    لكنك قسوتِ عليه في غير مرّة .. الوطن *جمل محامل* للمحبين والكارهين والحاقدين وحتى الأعداء ..
    .
    .
  10. Dark Flash قال:
    .
    .
    سُئلت ذات يوم ..لماذا لا تجيدين سوى حياكة الماضي و سربلة التاريخ…؟!!!
    ______________________________________
    لأن المستقبل المنظور يُخجل الأقلام .. إجابة تخصني فلا تكترثي ..
  11. Dark Flash قال:
    .
    .
    إسقاط النص جميل .. ويحتاج الى مدمن حروف ليستشفّه ويفهم مغزاه .. وفي الحقيقة أنت كتبت أكثر من لون أدبي معا .. مقال و مذكرات و خاطرة ..
    .
    .
  12. Dark Flash قال:
    .
    .
    إسقاط النص جميل .. ويحتاج الى مدمن حروف ليستشفّ ويفهم مغزاه .. وفي الحقيقة أنت كتبت أكثر من لون أدبي معا .. مقال و مذكرات و خاطرة ..
    .
    .
  13. Dark Flash قال:
    .
    .
    كوني بخير (0)
  14. حنين
    لأول مرة اشعر ان اى تعليق سأكتبه سيكون أقل مما يجب قوله
    ما اجمل هذا الحب ياحنين
    كلنا نعشق هذا الحبيب
    مهما غضبنا من حاله
    مهما تعذبنا مما يحدث له
    فهو ليس له ذنب
    نحن نحبه
    ونحبك حنين
    ونحب قلمك
    دمتِ بحير
  15. قراءة أولى واعود يا غالية
    تحيتي
  16. حنين قال:
    مايو 26th, 2010 at 10:31 م
    .
    رضى الوالدين
    و التضحية
    و الطيبة ….لهما مردود ضخم
    .
    جميل ذاك الأمل…
    أحببتك أن أسألك قبل أن أقدم التهاني
    هل هي واقعية…؟
    .
    أسعدك الله
    وجعل رصيد سعادتك و أمالك في تزايد مستمر.
    .
    كل تقدير.

    _______________________
    حنين الفاضلة
    كم تغمرني السعادة دائماً بزيارتك لي بمدونتي ياحنين
    واشكرك على كلامك الطيب واللطيف برقة اخلاقك الكريمة
    والجواب على السؤال عن قصتي فهي من خيالي فقط ولم تجري لها احداث حقيقة ولكن هي قريبة من مجتمعاتنا وممكن تتشابه بالواقع.
    تحياتي ولي قرأة لموضوعك مرة رابعة حتى استطيع التعليق لاحقاً.
    .
  17. حب الوطن
    وهل من مخرج
    يعلمه من هاجر وتغرب
    يعرفه من اشتاق نسماته
  18. فإنه ليس من الضروري ان يكون الوطن جنة مفعمة
    لكن الوطن، رغم كل هذا، يظل في عيون ابنائه حبيباً
    وعزيزاً وغالياً، مهما قسا ومهما ساء. ومن الامثال
    القديمة قولهم :«لولا الوطن وحبه لخرب بلد السوء».
  19. كنت تعشق الأبيض وهو مطعم بالأحمر الصاخب
    وأنا كنت و لا زلت من عشاق الأسود لونك الأخير ..
    و لوني الأوحد المفضل
    و لأنك باذخ الوجع….كنت أنا أواريه…بعيدا عنك
    **

    ألوان الوطن ..يبدو لي ذلك
    الأبيض رمز النقاء
    مطعم بالأحمر رمز التوهج
    والأسود أيام ناضل فيها الشعب لينحدر من عصور الجهل والظلام الى النور والتنوير
  20. حنين … تعرفى كنت خلاص ها أبرطم و متضايقة من العلاقة دى .. إيه الحب الرخم ده ؟؟ ما حدش يستاهل و كده يعنى
    بس قلت أكيد ها يبقى فيه حاجة مش ها تسيبه كده
  21. هذا الجسد الجميل المسجى .. معضلة يمتلىء أشباحاً
    أترضى بوجودها لأنها تقيه التعفن أم تطردها و تتركه لمصير مبهم ؟؟؟
    صدقينى مشكلة فعلاً الغليان مشكلة و التغيير برضه مشكلة و بقاء الحال مصيبة
    و الحب ما ينفعش يتغير و غصب عن الأشباح
  22. ولكني أحببتك رغما عني و عنك و عنها.
    و أبقى أنا كمن يتعذب ولا يدرك وهذا جيد
    و إن أدركت فلا أزل على عهدي معك أحبك…
    فارفع رأسك ولا تبتئس!!!!
    ***
    أحس ان الوطن مظلوم منا حين نلقي عليه خيباتنا وانكساراتنا
    من يتبنون توريث الوطن هم المخطئون

    **
    *
    *
    لك تركع ماسوشيتي لساديتك ويسجد النسيان في قبلتك
    وهل يجوز الركوع والسجود لغير الله !!
    لا اعتقد ذلك

    **
    حنين ..نص مؤلم ..لكنه يظهر مدى الحب للوطن وان عشنا فيه بغربة
    دام نبض القلم
    بوركت يا غالية
  23. حنين
    مكتوب ذبحني
    اتمنى ان تحذفي التكرار
    محبتي
  24. هناك جسد متعفن كرهته و فقط اتمنى ان يدفن و يبتعد
    صباحك مشرق عزيزتى
    هناك بعض الكلمات لا احسنها فإقرأيها بحسك
    حفظك الله
  25. الجمتني القراءة الاولي يا حنين ..تعليقي الاول هو الصمت ..علك تسمعين ما يبثه الصمت من كلمات ..لي عودة
  26. حنين الفاضلة
    شكوى الزمان والعمر والمكان…
    وكأنه سلب ضعف ما وهب وفـجّع بأكثر ما متع وأوحش فوق ما آنس وعنف في ما ألبس ولم يذقنا حلاوة الاجتماع حتى جرًّعنا مرارة الفراق ولم يمتعنا بأنس الألتقاء حتى غادرنا رهن التلف والأشتياق .
    الحمدلله تعالى على كل حال يسؤ ويسر ويحلو ويمرّ لنرى الزمان يلبسه المكان ويجمله العمر ويقبل إليِّ حظي بعد أعراض وأستأنف وأجدد عيشاً عذب الموارد والمناهل هنيئاً لا حزن معه ومأمون الآفات والغوائل.
    وبشّرت أهلي بالذي سمعته
    فما محنَـتيْ إلا ليالٍ قلائل
    وقلت لهم للشيخ فينا مشيئة
    فليسَ لنا من دهرنا ما ننازل
    تحياتي يا حنين
    .
  27. الأخت حنين
    صباحك جميل كجمال الوطن
    مأساة أن نتحدث عن الوطن بهذه الرمزية!!أليس كذلك ؟!
    أن نسقط عليه خيباتنا ونحمله ما لا يحتمل ..أن نصفه بالجثمان الذي ينتظر مواراته !!
    نص جميل كالعادة موجع المضمون ..
    دكت بخير
  28. ahmad almere قال:
    مشهد تفحيط يشيب منه الرأس
    إضغط على الرابط وشاهد التفحيط الجنوني
    http://www.fileserve.com/file/95ZJCe8
    للتحميل السريع اتبع الطريقه التاليه
    بعد الضغط على الرابط تظهر لك صفحه إذهب الى Download File ثم اضغط عليه
    بعدها يظهر مستطيل حيث يجب عليك كتابة الكود وهو الحروف في المستطيل ثم اضغط على Download File مره أخرى تظهر صفحه جديده
    ثم إنتظر قليلاً حتى ينتهي العد التنازلي ثم يظهر لك Slower Download اضغط عليه فيبدأ التحميل فوراً
  29. حنين …
    اليوم تسمية جديدة …
    حنين … ايتها الوطن المتحرك … ايتها الريحانة النابتة في تراب ارض الكنانة … حنين المواطنة العاشقة لارضها … والتي يحزنها ان ترى الغبار تسير في سماء الوطن .
    صباح الخير …
    استميحك عذرا حنين ان اؤخر القراءة في وطن يربض على حد السكين … وقلب يفتدي عيون الوطن او يفتدي ابتسامة ترتسم على شفاهه .
    سأعود لارى نخبا اكثر حلاوة … سأعود ليسكرني هذا النخب الوطني الرائع
  30. حنين
    صباح الخير …
    صباح الوطن الجميل …
    هل يمكنني ان اعلق على تعليق الاخ ابو عبد الله او اختلف معه .
    لا يا سيدى فجميل ان نتحدث عن الوطن بهذه الرمزية … حنين لم تسقط خيباتها على الوطن بل ارتشفت الم الوطن …. هي تبكي انكسارات الوطن … تحاول ان تمسح عن عيونه دمعة زرعها بعض ابنائه الذين ناصبوه العقوق … وحولوا الوطن الى بقرة حلوب … يصفقون لها ما داموا يرتشفون حليبها … ويستغلونها في كل المجالات … هولاء الابناء الذين تحولوا الى تجار للوطن وابناء الوطن .
    دمت
  31. حنين .
    أخذت بتلابيب خاطري ليكتبك…. فغمسك بين الكلمات
    حاولت نسيانك بل حاولت اعتزالك فجعلك تعتلي قمة سطوري
    بنفس قدر ما خذلتني بصمتك…أنصفك رغما عني وعنك ….!
    لتبقى أنت قبلة هذياني و حضوري
    *******************************
    هنا تأتي الكلمات المغموسة بالانكسار … حيث اجبرني على كتابته على جدران الققلب وواجهات الروح ..ز بالرغممن محاولتي الفرار منك … ولكن الى اين وانت تسكنني … اجبرت العقل على ان يسطرك … فكنت بين الكلمات تشع بالرغم من محاولاتي الابتعاد والفرار بما تبقى مني … مجبر على ان امنحك حقك وان كان اكثر مما احتمل او اطيق … ليبقى نورك ساطعا بداخلي … وتبقى انت رمزي في الحضور والغياب … ورغم قسوتك ايها الحبيب الانيق الا انه لا يمكنني الا ان تبقى العنوان … الذي اسير باتجاهه اينما كنت … واغنيتي التي ارددها في كل الاحوال .
    سأعود اخبريني حين تعد قهوة الوطن .
  32. مساء النور حنين
    ____________
    صباح الورد
    و الجوري
    .
    صباحك سعادة
    .
    عذرا لألمك …مجرد محاولة لكتابة قصاصة
    ولكنها الحياة
    و الحزن من مشتقاتها .
    لا أحزنك الله
    و رزقك سعادة لا تتبدد.
    .
    لا تخلطِ بيني و بين ما هناك
    كلها تحليقات قلم …مثل سارينا مع دودافيل
    .
    باقات ياسمين أبيض
    و يومك معطر بذكر الله.

    __________________________
    الحمد لله أنها جرة قلم وليست مشاعر ألم
    أتمنى أن تلقي السعادة أينما وجهت وجهك
    تحياتي لك ودمت بود
  33. كاتبتى الرقيقة الرائعة حنين
    مساؤك الروعة والابداع والجمال
  34. سيده الادب برياده
    حنين خطاب
    وثائره بالمعنى وزياده
    روعة الكلمات قرأتها هنا كاطياف عباده
    فلتدعني !!سحاباتك أتخللها باختلاف طقوسي
    على اهطل على ضفاف سطرك اعجابا
    علي اجد كلمات تأخذني الى سموك بجو ماطر
    تقبلي هلوستي وتمتمتي وترك قطرة حبرمن قلمي هنا
    اترك بصمه اعجابي.وبعضاً مني هنا
    ليفترش جمال ابداعك
    سلمت أناملك ودام حبر قلمك
  35. الغالية حنين
    اخر الادراج صورة رمزية ما هى الا دلاله ومثل حى يراه الجميع كتلك العلاقة الثلاثية المشار لها
    بمعنى اذا كنا لا نستطيع تغير شيىء نمتلكه وهو بين ايدنا واتضح فيه هيمنة الحكومة بشكل كبير على الوطن اسير الحكومةوكأنه الرجل المغلوب على امره تاركا شعبه الذى هو سكنه ولولا هذا الشعب ماكان يسمى وطن
    فكيف لنا ان نحلول فى تغير شيىء يتملكنا ويحاصرنا فى الفكر فى ذاكرتنا التى حفرها بكل ذكرياته
    . فى الحنين له حتى لم تعد تستطيع التفكر الا فيه وتلقى بمدادك فلا يكتب الا اسمه وتنظر لوحاتك فلا تجد الا رسمه
  36. انا مش عارف انا كده بعلق على الموضوع ده والا انا بتكلم على حاجه تانيه هههههههههههههههه
  37. انا قرأت الموضع من الاول للاخر ومن الاخر للاول وطلع كدة معايا اعزرينى لو لم افقه تأويل فكر وخواطر كاتبتى الجميلة
    دمت بكل خير
  38. هل تعلمين يا مها …إنك تدللين القارئ كثيرا
    هذا صدق
    أشعر كثيرا بهذا التدليل كلما ناظرت سطورك
    فتغرني بالغوص…فأغوص !
    بين شعابها

    ___
    جميل هذا الوصف يا حنين ..
    وان لم أدلل قراءي وأصدقائي في مكتوب ..فمن أدللهم إذن؟؟؟

    __
    هنا أزيدكم في الدلال لأني أعلم ان قراءي مجموعة فائقة الثقافة والذكاء وذوو تحليلات بارعة وهادفة

    شكرا بحجم السماء حنين
    شكرا بصدق
  39. حنين .
    مساء الطيبة … مساء يزهو بالارض … مساء الارض الطيبة بشوكها وزهرها …
    قبل ان اكل تعليقاتي حنين … هل ان اسأل
    هل فينا من يستطيع تعريف الوطن … ان يعطيه المعنى
    ما هو الوطن … هل هو هوية … ام هو جواز سفر .
    انتظر اجابة قد تخفف وطئة السوأل … هل يمكن ان يستبدل الوطن … هل يمكن لارض عشقتها ان تكون بديلا لوطني عن اي وطن نبحث
  40. حنين .
    ها انا عدت لاجلس على طاولة وطني … فربما تحدثت عن وطن محدد … ولكني الان اتحدث عن وطن كبير فيه عمان والقاهرة توأمان لا تختلفان بشي ء …وكما هي كل بلادنا التي باتت سلعة رائجة . قد اتحدث بحرقة … ولكني سأحاول ان لا اخرج عن النص قدر المستطاع … فإذا ما شعرتي اني خرجت لك مطلق الحرية في حذف التعليق او الابقاء عليه .
    **************************
    سُئلت ذات يوم ..لماذا لا تجيدين سوى حياكة الماضي و سربلة التاريخ…؟!!!أخذني وقتها الصمت…و لو تدري كم ترددت لك الكلمات في صمتي! لكنك عجزت دائما عن سماع صمتي كما عجزت عن فهم حنقي ، لم تدرك كيف كنت تجعلني أعبر جسور الواقع وكم جسر تهشم تحت وقع ظنوني .
    ************************************************
    هي طبيعتنا يا سيدتي … فإذا ما ذكر الحبيب … غنيناه في صمتنا … انتقلت اليه الروح دون ارادة منا … هوالاحب والاغلى … نستذكره مع كل اشراقة شمس … نعود الى اول تشكله …. ونمر بكل مراحله … ننسج من ايامه شالات نزين بها وجه الدنيا …. ومن له مثل ما لنا …. ولم يعجز هذا الحبيب عن قراءة صمتنا… وعن فهم ايمائتنا … ولكن المتربصين الذين علا ضجيجهم … واصوات دلالاتهم فاختلطت الاصوات …. يعلم بأن صمتك قصائد حب وعشق له … وانا اصواتهم نباح يؤذيه … تأكدي حنين … سيأتي الوقت الذي يلفظهم فيه هذا الحبيب الى خارج دائرته … وعندها سيتمنى كل من جرح عين المحبوب ان يكون فداء للعلاج … هو المحبوب الوحيد الذي حبه عبادة والموت في سبيله شهادة … اعذري خروجي … لان هؤلاء احيانا يصيبون فينا مقتل فنكاد نكفر بعشقنا الاول … نكفر بالحضن الاوزل الذي تلقفنا في اللحظة الاولى لخروجنا لهذه الحياة .
    دمت
  41. حنين
    هنا يكمن وجع لا يشبه اي وجع … وجع احيانا نفرح فيه لانهيرسم ابتسامة على وجه ذلك المحبوب .
    اعتذر عن اطالتي المكوث … ولكنه الوطن يا حنين … وهي طاولة الوطن … هو كحل العيون …. ونبض الارواح وتسبيحة القلوب .
    دعيني اشرب هنا نخب المحبوب الاجل مكانة … والاكثر سموا … دعيني احتسي نخبه حد الثمالة … ودعي خطوات تتعثر بجسده الندي . الجسد الذي لم ترهقه الايام … وارهقنا عشقه
  42. مساءك ورد
    ^_^
  43. مسائكــ حب سيدتي..
    أبحرت في دوامة ثلاثية الأبعاد ..
    فما لي الا أن رايت حبيبة وحبيب يهيم بغيرها
    حوار”" نقاش”" مجادلة
    قوة تتدلي من قمة انكسار
    هزيمة ترسم ملامح الانتصار
    هاهي الصور المعبرة رسمت في عقل ذكريات
    حقيقة عشت حالة من الضياع
    بين حروف لم يعرف صاحبها الضياع في توصيل فكرته
    غاليتي كم جميل هو بوحك
    وكم مبدع هو الحرف في نصك
    وكم وكم وكم
    هي راقي الانسانه التي انطقت الحرف الساكن
    حقيقة حروفي تخجل امام صدى صوت نبضك
    مالي الا أن أحمل قلمي
    وقبل رحيلي اقولهابصوت عالي
    شرفني وجودي هنا
    ولقلمي وقفة احترام
    وله عودة باذن الله
    دمتِ بحفظة
    غاليتي…
  44. لكن لون حزنك كان أكثر ضوضاء
    بمن يعتلون قمتك
    صدقت يا حنين واسمحي لي ان اقول لنزف الحروف لا لم تخرج عن النص يا سيدي كانت قراءتك للنص في روعةالنص وفي سمو مستواه
  45. لك تركع ماسوشيتي لساديتك ويسجد النسيان في قبلتك
    مهما بات الأمر أو أصبح …فذنبك مغتفر.
    أعشقك رغما عن خلايا غضبي
    وصفتي حالنا جميعا معه
    عذرا اذا لم تسعفني الكلمات اكثر من ذلك
  46. حنين
    مش عارفة اشكرك ازاى
    حضورك اليوم اسعد قلبى
    تحياتى ايتها الصديقة الغالية
  47. حنين
    مساء الخير .
    هذا الادراج المختلف عن كل ما سبقه … هذا الادراج الذي يتماهى به العشق المنقطع النظير بالخوف الذي يسيطر على المشاعر … وهذه الرمزية التي تحدثت بها لتقودي المتلقي لاكثر من درب وطريق .
    هذا الادراج يحتاج لاكثر من وقفة وقراءة .
    احتملي جنوني وهذياني ززز انه الوطن … وانها طاولة الوطن التي يلذ ويطيب عليها كل شيء
  48. حنين ..
    أخبارك إيه انهاردة ؟
    يارب تكوني بألف خير .
    نيجوووووووووووووور.
  49. /
    /
    /

    أخذت بتلابيب خاطري ليكتبك…. فغمسك بينالكلمات
    حاولت نسيانك بل حاولت اعتزالك فجعلك تعتلي قمة سطوري
    بنفس قدر ما خذلتني بصمتك…أنصفك رغما عني وعنك ….!
    لتبقى أنت قبلة هذياني و حضوري

    ـــ
    مســاءك زهر فواح الندى يا حنـّـونة قلبي
    الله .. أي عزفٍ منفرد الوصف من هذا الشطر
    تبعثين يا حنين ؟!
    .
    .
    .
  50. /
    /
    /

    سُئلت ذات يوم ..لماذا لا تجيدين سوى حياكة الماضي و سربلة التاريخ…؟!!!
    أخذني وقتها الصمت…و لو تدري كم ترددت لك كلمات في صمتي!
    لكنك عجزت دائما عن سماع صمتي كما عجزت عن فهم حنقي
    لم تدرك كيف كنت تجعلني أعبر جسور الواقع وكم جسر تهشم تحت وقع ظنوني…وكم ظن حسن أحياني وجعلني أشيد جسرا يليه جسر…!!!!
    الآن…الآن فقط أدرك كم كان حبك عامرا بجسوري

    ــ
    و لا بــُدّ من تعثرنـــا بجسورهم لنراهـا يا قلب
    و كأننا مغيبين بهم لا نرى إلا بأعينهم
    و لا نعيش إلا بأرواحهم ..!
    .
    .
    .
  51. /
    /
    /

    و لأنك باذخ الوجع….كنت أنا أواريه…بعيدا عنك
    و عن لماذا وكيف و متى….!!!
    ولأنك كنت تتفق معي بقدر ما كنا نختلف
    فالحزن ليس مجرد منعطف في تاريخك
    كما أن درب حبك بدايته بقلبي و نهايته قتلي مثل كل محبيك و تاريخك يشهد؟؟؟
    كنت أرتدي صباحا ابتسامة تطمئنك و تطمئني ، وتداري خيبات أحلامي المتتالية
    ــ

    و لا أعلــم يا حنين لماذا نصر أحيانا على تثقيف
    طريقة تعاملنا لهــم و بشدّة حتى لا نخسرهم ..!
    لا أفهم لماذا نحتال على حيَلِنــــا لتمدّنـــا حلول
    الحفاظ عليهــم …
    لماذا نحن ( حواء ) فقط المجتهدة في الحفاظ
    على ( آدم ) ولو على حساب نفسِها ؟؟!!
    .
    .
    .
  52. /
    /
    /

    وضعك يذكرني بقول العقاد ((كانت معرفة إبليس فتحة خير…!))
    و خبر مسخك خبر المفترض سعيد جدا فالجسد المسكون لن يتعفن…
    لن يدفن ….لن تتقاسمه الديدان..
    والمفروض هذا خبر جيد إن لم يكن جيد جدا…!!!
    لقد دمجت فيك أجمل جسرين معا…ولم أكن أعلم عن دمج الجسور شيئا
    جسر الحب…و جسر الواجب ليكونا أكبر جسر عنون بخيبتي و غبائي وحبي

    ــ
    و نعم .. نعم .. نعــم يا حنين ، بناءنـــا الذي
    ــ لأجلهم ـــ نتعلمه رغمــا عنـّــا
    و الذي نخصهم به .. أحيانـــا يكون شهادة
    قاتلــة لغبائنا ، نحملهــا معنا على مرّ النـّـدَم !
    .
    .
    .
  53. /
    /
    /

    حنــّــونـَـة الجميلــة ، وجدانيتك أعلاه رائعة بحجم
    وجعِهـــــــا فيها من حــواء ذاتهــا و صفاتهـــا
    و استحالتهــا لأم حين تحبـــ بصدق ..
    لكن أغلبـــ الرجال لا يعلمون أن النبض الذي يتسِم
    بأم نادر جــدا و لا يتكرر على الاطــلاق ..!
    .
    .

    ازدانتـــ بكِ سهرتي الليلـة يا قلبــ
    .
    .

    (( وراح أشد لك أذن بابا محمد صوالحـة لجل
    ما يزاحمــــك ثاني لما تجيني :)
    .
    .
    .
  54. أخذت بتلابيب خاطري ليكتبك…. فغمسك بينالكلمات
    حاولت نسيانك بل حاولت اعتزالك فجعلك تعتلي قمة سطوري
    بنفس قدر ما خذلتني بصمتك…أنصفك رغما عني وعنك ….!
    لتبقى أنت قبلة هذياني و حضوري

    ***
    الغالية حنين
    وكم نتمنى أن نكتب ان نمسك بتلابيب ذلك الخاطر
    عل بعضنا يكون هنا ويكتب مافي النفس
    ولكن يبقى دائماً هذيان وحضور في ذات الوقت ..
  55. لأنك باذخ الوجع….كنت أنا أواريه…بعيدا عنك
    و عن لماذا وكيف و متى….!!!
    ولأنك كنت تتفق معي بقدر ما كنا نختلف
    فالحزن ليس مجرد منعطف في تاريخك
    كما أن درب حبك بدايته بقلبي و نهايته قتلي مثل كل محبيك و تاريخك يشهد؟؟؟
    كنت أرتدي صباحا ابتسامة تطمئنك و تطمئني ، وتداري خيبات أحلامي المتتالية

    ***
    يالله ياحنين مااروع هذة السطور
    والله اتمنى تقبيل حرفك الباذخ ياسيدة الادب
    كم اعشق حروفك وكم اتأملها بخجل
    فلا تتعجبين ارجوكِ ان وجدتيني اعجز عن الكتابة
    مااروع ماكتب هنا ..
    نحن ندراي اوجاعنها خلف ابتسامة من اجلهم
    حتى لانخسرهم …
  56. أستاذتي الغالية حنين
    بأي حرف بالله تكتبين
    ماشاء الله تبارك الله
    على روعة ماقرأت
    وعلى جمال ماتذوقت هنا
    دمتِ رائعة حتى ترضي

    جمعة مباركة ياغالية
    تحياتي
  57. سَلم عمقكِ يـ طهر
    مُؤلم المآضي جداً حين يُنبش في الحاضر
    ويختصر كل المسآفات لِ يعود !
    كتبتِ مَآفي خاطركِ وأبكيتي من قرأكِ
    كُنت هنا أرتشف
    كوني بخير !
  58. بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيكِ أخيتي الكريمة
    طرح طيب موفق نفع الله به ونفعكِ وزادكِ من فضله وعلمه وكرمه
    معلومات مهمة أحسن الله إليكم
    تمنياتي لكم بوافر الصحة والسلامة والرضى والقبول من الله عز وجل
    في رعاية الله وحفظه
    وختاما
    انشد أبو إسحاق القرشي التيمي:

    ننافس في الدنيا ونحن نعيبها … وقد حذرتناها لعمري خطوبها
    وما نحسب الأيام تنقص مدة … على أنها فينا سريع دبيبها
    كأني برهط يحملون جنازتي … إلى حفرة يحثي علي كثيبها
    وكم ثم من مسترجع متوجع … ونائحة يعلو علي نحيبها
    وباكية تبكي علي وإنني … لفي غفلة من صوتها ما أجيبها
    أيا هاذم الذات ما منك مهرب … تحاذر نفسي منك ما سيصيبها
    وإني لممن يكره الموت والبلا … ويعجبه روح الحياة وطيبها
    فحتى متى حتى متى وإلى متى … يدوم طلوع الشمس بي وغروبها
    رأيت المنايا قسمت بين أنفس … ونفسي سيأتي بعدهن نصيبها

    (حلية الأولياء)
  59. حنين نص رائع وجميل
    وكلمات قويه تدك الوجدان
    محبتي
  60. صباخ الخير حنين
    كيفك
    يارب تكوني بأفضل حال
    المرة الي فاتت ما علقت على النص
    بس المرة هذي جايه مخصوص لأستمتع بأنينك وشجنك وحزنك على حبيبين
    النص هذا يا حنين أسقطتيه على حبيب واحد
    وأنا من وجهة نظري يجب اسقاطه من حيث المعنى على كل الإحتمالات
    فيفسرها كل واحد بطريقته أو بما يتناسب مع مزاجيته
    النص كان فيه شجن وتحسر في بعض حالاته
    وقسوة على الحبيب في حالات أخرى

    كما أن الحبيب الإفتراضي قد تجاذبته الكثير من الأيدي حتى فقد معناه ووهجة
    تحياتي لك يا حنين فجميل هذا الشجن المنقول إلينا من داخلك
    تحياتي لك وبالتوفيق دائماً يارب
  61. مساء الخير .
    جمعة مباركة …
    مرور للسلام والاطمئنان على طاولة الوطن
    باقات من السوسن .
  62. كلمات رائعة أجبرتني على أن أضع حروفي
    على متن هذة الصفحة الراائعة بأحرف
    خيتوو الغالية حنين
    وهج حروفك ينسج لنا من خيوط الشمس عباءة من نور
    و من همسات الحب سرور
    نقف امامها حيارى … همسات جميلة
    كيف بدات وكيف انتهيت
    وكيف طوعت كل هذه الروعة لمشاعرك
    ما أروع هذا القلم الذي صاغ هذه الكلمات
    لتوصلها بهذا الجمال لإحساسنا ومشاعرنا
    كل الود
    اختك : نسمة صيف
  63. حنين قال:
    مايو 26th, 2010 at 5:39 ص تحرير
    السلام عليكم ورحمة الله.
    .
    صباحك ورد
    صباح مشرق و يومك موفق.
    .
    أشتقت تواجدك الجميل
    فحمد لله على عودتك
    ——————————–

    العزيزة حنين
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    مساءك ورد ونور وبركة بإذن الله
    اشكركِ عزيزتي على تحيتك لي..وأنا ايضاً اشتقت لكم ولعبير أقلامكم الجميلة كثيراً.

    ————————
    أتخيلك طبيبة نفسية
    أو أخصائية أجتماعية
    هكذا شعوري….ربما هو خطأ
    .
    لكن الصح أن النص كان محاولة كتابة قصاصة
    .
    برأيك يا أماني أيهم أكثر حيرة و ألما
    غموض الأنا لصاحبها.
    أم معرفته بها…و صراعه معها

    ————————-
    :-) ..لست طبيبة ولا اخصائية إنما أنا “واحدة من هالناس”..لا أنكر أن لي اهتمامات اجتماعية ..ولي محاولات لا بأس بها في مجال علم النفس والتنمية البشرية من قراءات وحضور محاضرات..
    ما جعلني أظن أنها تجربة شخصية هو الأهداء يا حنين..ولكنك أسعدتيني وطمأنتيني لأنه ليس كذلك…لأن حجم الحزن في كلماتك كان كبيراً..ولذلك خشيت عليكِ منه…فحمد لله على أنه ليس أكثر من قصاصة..وليحميكِ الله من الأحزان والآلام.
    ———————
    إنه التخاطر يا أماني
    يقول من القلب للقلب رسول.
    كما أنك أنتِ الرائعة

    رزقك الله أمل لا ينقطع أبدا
    ———————
    أشكركِ كثيراً يا حنين…ورزقك الله أيضاً أمل وسعادة لا تنقطع
    ——————-
    الصديقة و الأخت الغالية أماني
    هل تعلمين كم أنتِ جميلة و نقية
    أستشعرت حنانك و أحتواءك في كلماتك
    أتمنى أن القصاصة راقت لكِ
    ….
    ولكنها يا غالية …محاولة للكتابة
    فليس كل ما نكتبه قد ينم لنا بصلة.
    سوى رؤية و تجسيد بالكلمات.

    أخبريني…
    أبعد كل تلك الغيبة ….لا جديد…؟!
    أنتظر مداد قلمك بشوق
    .
    لكِ باقات ياسمين ندي و عذبة كأنتِ

    ———————————-
    لقد أعجبني إدراجك كثيراً…فكلماتك وأسلوبك الكتابي مميز وجميل ودافئ جداً حتى ولو كانت كلمات الحزن تطفو على السطح في بعض الأحيان…
    سيكون لي إدراج قادم في الغد بإذن الله…وسيسعدني ويسرني كثيراً قراءة رأيك الكريم وتعقيبك عليه..
    أجمل باقات الورود والحب لكِ
    دمتِ بخير وسعادة وفرح
    محبتي ومودتي لكِ
    ——————–
    لي عودة للتعقيب ع ادراجك هذا المساء بإذن الله..
    مع خالص المودة
  64. Tarif-ALSabouni قال:
    الأخت العزيزة حنين
    مساء الخير والسّعادة لكِ
    بين وجع الخيبة .. وآلام النّدم والحسرة يظلّ القلب حبيساً غارقاً في عتمة قاسية قاهرة.
    أبعد الله عنكِ كلّ ألم وخيبة .. وجمعة مباركة طيّبة ملؤها السّعادة والخير أتمنّاها لكِ
  65. Tarif-ALSabouni قال:
    أخذت بتلابيب خاطري ليكتبك…. فغمسك بين الكلمات
    حاولت نسيانك بل حاولت اعتزالك فجعلك تعتلي قمة سطوري
    بنفس قدر ما خذلتني بصمتك…أنصفك رغما عني وعنك ….!
    لتبقى أنت قبلة هذياني و حضوري
    سُئلت ذات يوم ..لماذا لا تجيدين سوى حياكة الماضي و سربلة التاريخ…؟!!!
    أخذني وقتها الصمت…و لو تدري كم ترددت لك كلمات في صمتي!
    لكنك عجزت دائما عن سماع صمتي كما عجزت عن فهم حنقي
    لم تدرك كيف كنت تجعلني أعبر جسور الواقع وكم جسر تهشم تحت وقع ظنوني…وكم ظن حسن أحياني وجعلني أشيد جسرا يليه جسر…!!!!
    الآن…الآن فقط أدرك كم كان حبك عامرا بجسوري
    التي بقيت تشهد علينا…وتشهد عليك حتى لا تسربلها الذكرى ككل شيء و تلبسك وشاح النسيان و الغموض.لأني كنت عاشقة بلا ذاكرة

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    تحاول الانسلاخ من ذلك الألم الذي أغرقها بعمق .. تحاول أن تنسى وتعتزل الذّكرى .. أن تسدّ الأبواب فلا تترك للطّيف فرصة الدّخول .. لكنّها اكتشفت عبثيّة المحاولة حين رأته يسابق الأحرف التي يخطّها مدادها على الصّفحات .. ليكون موضوعاً لبوحها مستمرّاً لا ينتهي .. وليبقى القبلة التي يصمّم الهذيان والحضور على التّيمّم شطرها.
    حين يصاب القلب بطعنة الغدر والفراق في الصّميم يبقى حبيس آلامه .. العمر يمضي والحاضر يتبدّل وهو باق بين قضبان ماضيه لا يتقن سوى البوح عن تفاصيله ورسمه كلّ مرة بطريقة لا تؤدّي في النّهاية إلّا إليه.
    أمّا ذلك الصّمت فهو أبلغ من الإجابة والبوح لكن لا يملك من لم يفهم تصريح القلب أن يفسّر صمته .. فالفشل في التّواصل لم يكن فقط بعدم إتقان تلك اللّغات البليغة .. بل في قطع جسور كثيرة مُدّت إلى قلب الحبيب لكنّه فشل بالحفاظ عليها وهدَمها.
  66. Tarif-ALSabouni قال:
    ولماذا أحتاج الذاكرة …طالما أنك تشغل كل جوانحي…
    و تتلبس جوارحي بسريالية قاتمة
    فتسربلت الحزن مثلك لكن لون حزنك كان أكثر ضوضاء
    بمن يعتلون قمتك
    كنت تعشق الأبيض وهو مطعم بالأحمر الصاخب
    وأنا كنت و لا زلت من عشاق الأسود لونك الأخير ..
    و لوني الأوحد المفضل
    و لأنك باذخ الوجع….كنت أنا أواريه…بعيدا عنك
    و عن لماذا وكيف و متى….!!!
    ولأنك كنت تتفق معي بقدر ما كنا نختلف
    فالحزن ليس مجرد منعطف في تاريخك
    كما أن درب حبك بدايته بقلبي و نهايته قتلي مثل كل محبيك و تاريخك يشهد؟؟؟
    كنت أرتدي صباحا ابتسامة تطمئنك و تطمئني ، وتداري خيبات أحلامي المتتالية
    أووووووووه أرجوك قلمي قف….
    لا داع لإحصاء خيباتي و انكساراتي…
    أرجوك تخطيها لا تجعلني أواجه كابوسي بجميع تفاصيله مرة واحدة
    فجرعات المخيبات قاتلة حينما يزيد منسوبها في الدم…
    يكفيني خيبة حاضري…خيبة جميلة خالية من قبح السبب و العلة

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الحب شغلها عن كلّ شيء .. حتّى الذاكرة تخلّت عنها لأنّ الحب والمحبوب ملآ عليها كلّ جوانحها بكلّ ذلك التّعبير الفوضويّ القاتم الذي مارسه باستعماره لتلك الجوارح ليلوّنها بلون الحزن والوجع .. حزنه كان أكثر فوضويّة وضوضاء لأنّ من أخذه من عالمهما لم يمنحه إلّا مزيداً من الألم.
    الفروق بينهما واضحة .. فكتمانها لآلامها يقابله بوحه وشكواه .. واتّفاقهما وتفاهمهما كان يعادل ما بينهما من تباين .. هو رفيق للحزن دائم .. فكلّ قصص الحبّ التي عاشها انتهت نهايات أليمة .. يتقن البدء بالحكاية بمقدّمة جميلة .. لكنّه يختمها بطريقة موجعة مؤلمة اعتادها وكأنّه يتلذّذ في إغناء تاريخه بمزيد من الرّوايات حزينة النّهاية.
    كيف تكون الخيبة جميلة؟؟ .. حين يختفي الاهتمام واللّهاث المحموم خلف الأسباب التي أدّت إليها .. عندها تكون مرارة الخيبة خالية من التّحسّر والنّدم .. وحينها تكون غريبة عن وصف “خيبة” ربّما.
  67. Tarif-ALSabouni قال:
    ولماذا ألوم الحاضر الذي جعلك ندا لسروري الباهت
    رغما عن حبي و هيامي ..فيداك مخضبة بدماء عشقي النابض لك
    حزني الرابض عند ذكرك و نسيانك…
    لن ا ألوم الحاضر حينما يحاصرني بك و بوجعك ، بل سأهرب لماضي يفتخر بك !
    بعيدا عن تلك التي تعتليك بعهرها الوقح ..
    و تلتهمك كأنك الوجبة الوحيدة في العالم
    لتتجرع دماؤك على الملأ!
    في حين حبي يرسمك محيط يلفلفك محيط ويخط إليك جسور و منك جسور
    جسر يصل إليك…وجسر يمتد منك لعمقي.
    وجسر يلتف حولنا يعانق كل أحلامنا المهترئة…..!!!
    أعترف أن نهايتك كانت من قبل أن تناظرك عيناي من قبل أن أرسم
    و أجيد تلوين الورق بطفولة تستدعي الشفقة لا القتل ….!!!!
    لونت كل شيء في…و كم لون نزعته خيباتي
    ليسلخ معه ملمح موجوع مكسور مشدوه…

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    لا لوم لما وصلت إليه حكاية الحبّ .. ولا لوم لحاضرها المؤلم الذي تجسدّت فيه نهايتها الموجعة .. فاللّوم يشوّه حكاية الحبّ الجميلة ولحظاتها السّعيدة لذا تختار أن تهرب من الحاضر إلى الماضي إلى ما كان من ذكريات ولحظات جميلة لتبقى صورته أجمل فلا تشوّهها حقيقته الحاضرة الماثلة أمامها.
    حقيقة أنّه الآن يخطّ قصّة جديدة .. لم يعد فيها البطل الأوّل .. لم يعد هو من يعتلي القمّة في الحدث .. وهاهو الآن يسقط بين براثن قاسية نهمة اختارها رافضاً حبّاً لم تحدّه حدود .. معطاء واسعاً وعميقاً كالمحيط.
    الصّور تستمرّ بين مفردات الوجع والانكسار .. بين حتميّة النّهاية وقسوة واقعها .. ولا أدري إنّ غضبها البادي في كثير من العبارات هنا يشي ببقاء ذلك الحبّ قابعاً في القلب رافضاً أن يغادر ليزيد من عذاباتها وألمها .. وغضبها.
  68. Tarif-ALSabouni قال:
    فلا تطأطئ عينيك خجلا
    لقد خربت مدينة حبك و تعملقت فيها الغربان …ارفع رأسك…!
    لا أنت أول من يغرر الخائنون به و لن تكون آخرهم…فلا تحزن..!!!
    ناظرني جيدا أنا لست خجلة من فعلك….
    بقدر فزعي مما أصابك \بقدر وجعي
    و أنا أناظر جثمانك و هو الشيء المتبقي منك تتلبسه الأشباح ..
    فتصبح مسخا …
    وضعك يذكرني بقول العقاد ((كانت معرفة إبليس فتحة خير…!))
    و خبر مسخك خبر المفترض سعيد جدا فالجسد المسكون لن يتعفن…
    لن يدفن ….لن تتقاسمه الديدان..
    والمفروض هذا خبر جيد إن لم يكن جيد جدا…!!!
    لقد دمجت فيك أجمل جسرين معا…ولم أكن أعلم عن دمج الجسور شيئا
    جسر الحب…و جسر الواجب ليكونا أكبر جسر عنون بخيبتي و غبائي وحبي
    لأنتقل من لوحة مجعدة بألوان ملتهبة إلى قلم يتلوى بين سطور رمادية

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الصّور هنا تكاد تتدافع .. هو يقف الآن أمامها متجرّعاً كأس النّدم والخيبة .. وكلماتها هنا لا تحمل إلّا روح التّشفّي أو تكاد لا تحمل سواها .. تراه قد مُسخ فحتّى الجسد منه لم يبق ليخلّد ذكرى لمثوى .. أهو انتقام الجريحة ممّن طعنها؟؟ .. أم فرحة الضّحيّة بقصاص نال جلّادها؟؟ .. أم كلّها معاً؟؟ .. الحبّ لا يحتمل هذا الشّعور .. لعلّ الخيبة بمرارتها سمّمت القلب فقُتل فيه الحبّ وبات مجرّد ذكرى .. مجرّد ذكرى لخيبة وخذلان وفشل.
  69. Tarif-ALSabouni قال:
    فتمنيت بداخلي الخروج من باب اللباقة لأصفعك ….
    أو أدخل من باب الوقاحة لأجبر تلك النهمة الشرهة أن تتقيأ روحك
    أن أرعدها بحبي لك فأطردها منك….
    ولكني أخشى ضياعك دونها
    كما أني أضعف من أن أخطو خارج حدودي لأفسد شهية تلك النهمة
    وما أدراني بأن نظرتها تلك أنها لم تدرك خيبتي
    و فسادك و ضعفنا جميعا….!!!
    لكنها لا تبالي ….أراها تستغل ماسوشيتي اتجاهك
    ها أنا أرتدي أبجدياتي المرتوقة على عتبة عشقك الجليدي…
    فلا هي تبدد صقيع البوح ولا تمنع لهيب الصمت…
    ويضيع مناخي المشوه بعنجهية أشباحك
    فأعذر حزني المنتقص عليك…و حبي المتفاقم لك…..!!!
    فأنا لست من محبي الممسوخين .
    ولكني أحببتك رغما عني و عنك و عنها.
    و أبقى أنا كمن يتعذب ولا يدرك وهذا جيد
    و إن أدركت فلا أزل على عهدي معك أحبك…
    فارفع رأسك ولا تبتئس!!!!

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    عودة هنا من جديد إلى الأمنيات .. لكنّها أمنيات تخالطها رغبة “القصاص” منه وممّن شوّه روحه كذلك بسواد الغدر .. ولكنّها تعيش من جديد ذلك الصّراع بين أمنيات الانتقام .. وأمنيات العودة وتخليص الحبّ من شَرَك الموت .. وبين ما يتنازع النّفس من خوف وضعف ثقة.
    فساد يتّصف هو به .. وخيبة زادت الحبّ “تفاقماً”؟؟ .. أو كانت “الدّنيا” من انتشلته فاستهوته بكلّ ما فيها .. أم كانت من ماثلته في “وضاعة اتّصف بها” ففاقت باستغلالها وغدرها صفاته وتفوّقت عليه فدّمرته واستحقّ استعلاءها عليه لأنّه كيفما كان أمِّر عليه؟؟ .. في الحالتين كلتيهما هو خاسر .. أمام انتصار الحبّ في قلبها على مرارات الخيبة.
    فاجأتني باعترافها الأخير بالبقاء على العهد .. أكانت تنتقم وهي ما تزال على عهد الحبّ؟؟.
  70. Tarif-ALSabouni قال:
    حبك ولا مخرج منه
    ننظر فنجد علاقة ثلاثية…طرفان منسجمان و طرف يتوجع
    فلننظر للصورة الأكبر..و الألم الأعظم والخيبة المخزية و الوجع المبهم المعلن…!!!
    الوطن و حكومة وقحة و شعب يتألم….كانت أكبر علاقة ثلاثية معقدة…التفكر فيها يقتل أي أمل متبجح ..كـمعضلة على حافة الهاوية….!
    لك تركع ماسوشيتي لساديتك ويسجد النسيان في قبلتك
    مهما بات الأمر أو أصبح …فذنبك مغتفر.
    أعشقك رغما عن خلايا غضبي

    من عمقي
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هو وحده من يشعل الغضب المجنون منه مزيداً من جنون الحبّ فيه وله .. وهو وحده من رغم صّده وغدره وبعده وجفائه تزداد الرّوح به تعلّقاً رغم كثير من النّداءات داخلها لتغادره .. أو تنتقم منه .. أو تمارس كرهه من الأعماق.
    ذلك المتسلّط المستبدّ .. السّليب الرّهين في آن معاً .. “الوطن” .. متى يكون الخلاص منه وله؟؟
  71. Tarif-ALSabouni قال:
    أتيتُ هنا لأخبركِ أنّ الصديقة العزيزة ميساء قد حاورتكِ في أحد تعليقاتها في إدراجي الأخير .. فوجدتُ هذه اللّوحة بانتظاري لتنقذني من جُرم التّأخّر في الحضور.
    كلّ الشّكر والتّقدير لما خطّه قلمكِ كلوحة “فسيفسائيّة”
    دمتِ بكلّ الخير والسّعادة والتّألّق
    تحيّتي وتقديري لكِ
  72. حنين
    مساء الخير …
    جمعة مباركة… وسبت طيب …
    واسبوع هنا .
    *************
    تعرفي يمكن دي المحاولة الف وواحد للدخول الى طاولت الوطن … مرة تتنح ومرة مش عارف ايه … لغاية ما طهئني عيشتي … وخرجني من هدومي …
    على كل الاحوال من الصبح حزور طاولة الوطن واتناول كأسه … ونخب عشقه .
    دمت
  73. الغالية حنين
    مساء الخير
    مساء بجمال الوطن ….
    مساء معطر برائحة الوطن .
    عدت لى مكتوب وكلي شوق اليكم …
    انتظرني غدا لارى هذه الخيبات وما تحمل .
    دمت
    لوتس
  74. حنين
    مساء الجمال..!!
    لوحة ساحرة الجمال .. سطرته بحرفك العذب..!!
    ما أروعه من فكر .. وما أجمله من حرف..!!
    الخيبات تختلف .. لكن بعضها تكون موجعة أو حتى قاتلة
    حين يكون يكون الحديث عند اكبر واحن قلب وحضن وهو يكتسي رغما عنه كساء القسوة..!!
    هنا يكون الايلام بحق كبيراً
    ابداع بحق يا حنين
  75. السلام عليكم
    حنين دائما مبدعه ودائما تعودنا على النجاح
    حبيبتى عذرا لتأخيرى الغير مبرر

    تقبلى تحياتى
  76. … وعــدُ الحـُــرّ ديـنٌ عـلـيـه…!
    و هـا أنــا أعـودُ مـُـجـدّداً لتـفـقّــد ملاذ أختنا صاحبة المدوّنـة… و أوراقـهـا و أقــلامـهـــا…..
    و مــا يتأجّـجُ في أعـمـاقـهـا…

    لـن أبـتـدع.. و لن أتـمـلّــق… أو أُبـدعَ الـحـديـث و الـثّـنــاء هـا هـُنـا…!!!
    بل سأرفعُ رأسي.. و لـن أبـتـئـسَ أبــداً بقول الحـقـيــقــة…
    و أنه ينتابُـنـي الإحساسُ دومـاً… و أنـا أطــالـِــع.. شـيـئــاً مـمّـا انهـمـرت به أعـمــاق إمــرأة مــا.. كالـذي قـرأته بسرعـة لتوّي…
    ينتابُنـي الإحساس أنّــي خـارج مـجــال التـّـغــطـيــة…!! ههه
    فأغــادر.. و لـســانُ حـالــي يـُــردّد.. عـن أيّ شـيء يتحدّثــُــون….؟؟؟
    و هــل هذا الـمَـدعــو “الـحـُـبّ” مـوجـود بيننا فعلاً…؟؟ أم هو كـائن هـُــلامـي.. خيالي.. يعيش و يحيا في كـواكـب و مــجـرّات أخـرى غـيــرَ أرضنا و كوكبنا هـذا… حيثُ نعيش…؟؟!!!!
    لستُ أدري لـِــمَ…؟؟ لـكــن.. و ربّـمـا لعلّـة في نفسي ؟!!
    إذ لا أحـبّ تـعـلـيـق فشلي على الآخــَــريــن…
    رغمَ أنّـهـُــم هـُــم السّـبـب غــالـبـــاً…!!

    اعـذُروا هته الـتـّـغــريــدة.. خــارج الـسّــرب…!!
    و أسـتــودعـكـُـم الله…
  77. الغالية حنين
    صباح الخير يا كل الخير .
    صباحك السعد .
    كم اشتقت لاستنشاق عبير حرفك … وسطوع الكلمة هنا …
    اي حبيب هذا … واي شيء في سبيل اسعاده يكون بسيطا … يكفينا يا سيدتي انضوائنا تحت راية حبه … ونرتوي من مائه … انه الحب الاسمى والاكثر قدسية … انه الحبيب الذي لا يمكن استبداله حتى وان بعثؤتنا الاقدار واجبرتنا بالابتنعاد … انه الوطن
  78. الغالية حنين
    صباح الخير يا كل الخير .
    صباحك السعد .
    كم اشتقت لاستنشاق عبير حرفك … وسطوع الكلمة هنا …
    اي حبيب هذا … واي شيء في سبيل اسعاده يكون بسيطا … يكفينا يا سيدتي انضوائنا تحت راية حبه … ونرتوي من مائه … انه الحب الاسمى والاكثر قدسية … انه الحبيب الذي لا يمكن استبداله حتى وان بعثؤتنا الاقدار واجبرتنا بالابتنعاد … انه الوطن
    لوتس
  79. حب الوطن من الإيمان، حب الوطن أكدت عليه كل الأديان، حب الوطن من مقومات الأوطان، حب الوطن أساس الاستقرار والاستمرار للبشرية والبلدان، باختصار حب الوطن روح للإنسان..
    بلادي وإن جارت علي عزيزة … وأهلي وإن ضنوا علي كرام
    ويسعد صباحك سيدتي وصباح الوطن .
  80. حنين .
    صباح الخير … لك وللوطن كل الصباحات … لك وللوطن اغنيات العنادل … ورقصات الياسمين .
    **************************************
    اعود الى هنا اتكئ على طاولة الوطن … اجوب ارض الصمت … انظر في الزايا والممرات …ارى الطيبون يترنحون … ومن تاجروا كبروا وكبروا … اعود لتكل المياه لاجلس على طاولة اخرى اعدها الوطن لمحبيه على ضفة النيل … اتأمل الماء المنساب كجدائل الشمس .. وشالات صنعها القمر من حريره … اسأل الماء عن سر خلوده … ومنذ متى وهو يجري والى اين ….
    فيجيب … منذ كانت هذه الارض كنت … اجري في عروق هذا التراب وهذا الوطن فيمنحني الخلود واستمرار … اجري في عروقه لاكون دمعة فرح تسكبها الصبايا لحظة يتألق الوطن بانجاز … ودمعة حزن عند تشعر بأن الارض تتألم … اجري في عروقه فيبض طميي لينبت الزهر …
    تعجزني كلمات الماء فأرحل الى البحر … اداعب رمال الشاطيء … وسأله عن سر بقاءه … فيبتسم … اني هنا فكيف لا اخلد … اني على ثرة الوطن … فكيف لا اواجه الريح … اتركهم واعود للمقاهي … انظر في العيون المتعبة … والوجه المرهقة … اتسأل ما بكم يا رفاق الوجع … هيا لنغادر هذا المكان الذي ضاق بنا … ولم يعد لنا … او منا … هيا لنغادر هذا المكان الذي زرع طعناته فينا … ينظرون بغض …
    الى اين وكل الدنيا هنا … الى اي مكان في هذا الكون … وهو كل الامكنة … هو العشق … هو الخلود … هو الذي يحتضننا لحظة رحيلنا فنعود اليه زهر ا .
    بئول ايه انا يا حنين … عذرا .
  81. حاولت نسيانك بل حاولت اعتزالك فجعلك تعتلي قمة سطوري
    وانا احاول اعتزاله فتمسكني حنين من تلابيبي وتضعني تحت اقدامه وبين يديه - اليابستين البائستين المستغيثتين بلا طائل - التي امتصت الوطاويط دمها وحيويتها وقدرتها علي العطاء.
  82. سُئلت ذات يوم ..لماذا لا تجيدين سوى حياكة الماضي و سربلة التاريخ…؟!!!
    - لا يسمحون لنا بغير ذلك
    - لاننا عاجزون
    - للتشبث بشيء من الرفعة والكرامة في وقت اهدرت فيه الكرامة

    اختر الاجابة الصحيحة: (هذا هو رأس السؤال)
    بقولك ايه انا ماشية احسن ومش راجعة الا لما تغيري الادراج. الدم الجنوبي ..( فار ).. و ها يخليني اهذي . مفيش داعي.
  83. بتحاصريني يا حنين؟!
    تعلمين انني لا استطيع اعتزاله.. او اعتزالك.
    الامر لله.
    اتمني ان تتمتعي بكل الحب والسعادة والخير.اسعد الله ايامك.
  84. صباحك جميل يا حنونه
    تأخرت عليك كثيرا ولكني رسوت في النهاية في رسوة احبها
  85. كما أن درب حبك بدايته بقلبي و نهايته قتلي مثل كل محبيك و تاريخك يشهد؟؟؟
    ———————————————————————————————————–
    زي السادات كده يعني؟ ههههههههههههههه
    لا بعد الشر عنك يا حنونة تعيشي وتحبيه وتعيشي اكثر واكثر وتري حنان فيضه وكرمه بعيدا عن السالخين المتناسين لوقاره وتاريخه
  86. لن ا ألوم الحاضر حينما يحاصرني بك و بوجعك ، بل سأهرب لماضي يفتخر بك !
    ——————————————————————————————————————–
    انه مجرد عتاب وليس له بل لمن يعتلوه بيد صلبة عليه تحاول ادماؤه ولكن ماضيه يمحي الحاضر لنتناساه بعض الوقت لنرى امل في المستقبل او نأمل ذلك الامل المنتظر المفرح في المستقبل
  87. ها أنا أرتدي أبجدياتي المرتوقة على عتبة عشقك الجليدي…
    فلا هي تبدد صقيع البوح ولا تمنع لهيب الصمت…
    ويضيع مناخي المشوه بعنجهية أشباحك
    فأعذر حزني المنتقص عليك…و حبي المتفاقم لك…..!!!
    فأنا لست من محبي الممسوخين .
    ولكني أحببتك رغما عني و عنك و عنها.
    و أبقى أنا كمن يتعذب ولا يدرك وهذا جيد
    و إن أدركت فلا أزل على عهدي معك أحبك…
    فارفع رأسك ولا تبتئس
    ————————————————————————————————————
    نبوح او نصمت انه عشق لكل جوانبه حتى رائحته حتى وان كانت ممزوجه بأدخنة حرائق ورمادها الطائر فسنميزها ونعشقها فهذا حكم قلب وسكن وولاء لا نستطيع الفرار منه ولا نريد …..وفقط نستسلم له…….انه كينونتنا……..وتحياتي لثلاثيته سواء الاحمر الدامي او الابيض الصافي او الاسود القاتم الحزين وان كانت ليست رمزا له ولا دلالة عليه وانما هي معان موجوده فيه حتى وان تغيرت الوانها فستظل المعان التي اصبحنا من عشاقها رغما او ارادة
  88. الغالية حنين
    مساء الخير … مساء يبنض بطيبتك ورقة مشاعرك …
    كم انا سعيدة بك ايتها الرائعة … كم انا سعيدة بهذا المرور الانيق …
    فلك من الشكر اجزله ومن الزهر اعطره
  89. كما تعلمين أن الماسوشية شعور يتلذذ بتعذيب النفس
    وفي الغالب يكون متضامن لشعور سادي …!!
    و الشعور الأول هو أستسلام تام لسادية الوطن ….ركوع الشعور غير ركوع البشر…فالله السجود و الركوع
    ومن المحال وصف ركوعنا لله ماسوشية…!!
    **

    كم سعدت بهذه المعلومة الرائعة يا حنين
    معلومة فلسفية عميقة
    بورك فيك
    شكرا بحجم الكون
  90. العزيزة حنين
    مساء الخير والنور والفرح أرجوه لكِ على الدوام..
    قد وعدتُ البارحة أن أعود إلى رحاب إدراجك الجميل ولكن الظروف منعتني…وهأنا الآن أقف على عتبة بوابة مدونتك العزيزة ..وأطرق الأبواب بخفة.. وأحمل في يدي باقة ورد ومحبة لكِ…راجية تقبلها مني.
    مرور أولي للسلام عليكِ وإلقاء التحية…ولي عودة بعد قراءة إدراجك الرائع من جديد
    مودتي لكِ
  91. سأبدأ من النهاية..فهناك أصل الحكاية…وهناك يقف الوجع عند حدودك يا وطن
    ——————————–
    ننظر فنجد علاقة ثلاثية…طرفان منسجمان و طرف يتوجع
    فلننظر للصورة الأكبر..و الألم الأعظم والخيبة المخزية و الوجع المبهم المعلن…!!!
    الوطن و حكومة وقحة و شعب يتألم….كانت أكبر علاقة ثلاثية معقدة…التفكر فيها يقتل أي أمل متبجح ..كـمعضلة على حافة الهاوية….!
    لك تركع ماسوشيتي لساديتك ويسجد النسيان في قبلتك
    مهما بات الأمر أو أصبح …فذنبك مغتفر.
    أعشقك رغما عن خلايا غضبي
    —————————

    ثلاثية متلاحمة مع بعضها البعض ..
    وطن بكل خيراته..وكنوزه وثرواته ..بل بكل بركاته..
    وحكومة شجعة..وقحة..تمارس ضغيانها المستبد…
    وجبروتها على شعب مقهور.. موجوع..شعب ما زال لديه نبض ضعيف يخفق في أعماقه بعودة الأمل بخير قادم وقريب.

    حب الوطن يجري في العروق..ومهما استبد ومهما مارس ساديته..يبقى السيد الأول الذي لا نملك أمامه سوى أن نطأطئ هاماتنا ونفقد أرواحنا لأجل عزتك يا وطن….فكم هامة “كبيرة” -تكبرت عليك يا وطن- تحتاجها لتعود عزيزاً؟!!
  92. أخذت بتلابيب خاطري ليكتبك…. فغمسك بين الكلمات
    حاولت نسيانك بل حاولت اعتزالك فجعلك تعتلي قمة سطوري
    بنفس قدر ما خذلتني بصمتك…أنصفك رغما عني وعنك ….!
    لتبقى أنت قبلة هذياني و حضوري
    ———————

    لأنه أكبر من أن يُكتب…لأنه أعز من أن تصفه الكلمات…جعلك خاطرك تغمسينه بين الكلمات..لعله يعينك على انتقاء أجمل وأحلى التعبيرات التي يستحقها الوطن.
    اعتلائه لقمة سطوركِ..دلالة على عمق حبك وعشقك له..فالقمة لا نمنحها إلا لمن كان بالنسبة لنا فوق الجميع في الأولويات وفي قائمة الاهتمامات…
    الصمت يخذلنا ..لأنه لا يدلنا على الحقيقة…ولا يجعلنا ندرك ما يحدث على أرض الواقع… ولكنكِ وعلى الرغم من كل ذلك انصفتيه..فجعلتيه قِبلتك ومسرى حضورك وهذيانك..
  93. ولماذا أحتاج الذاكرة …طالما أنك تشغل كل جوانحي…
    و تتلبس جوارحي بسريالية قاتمة
    فتسربلت الحزن مثلك لكن لون حزنك كان أكثر ضوضاء
    بمن يعتلون قمتك
    كنت تعشق الأبيض وهو مطعم بالأحمر الصاخب
    وأنا كنت و لا زلت من عشاق الأسود لونك الأخير ..
    و لوني الأوحد المفضل
    و لأنك باذخ الوجع….كنت أنا أواريه…بعيدا عنك
    و عن لماذا وكيف و متى….!!!
    ولأنك كنت تتفق معي بقدر ما كنا نختلف
    فالحزن ليس مجرد منعطف في تاريخك
    كما أن درب حبك بدايته بقلبي و نهايته قتلي مثل كل محبيك و تاريخك يشهد؟؟؟
    ———————

    حقاً لماذا تحتاجين للذاكرة؟ ..الذاكرة لا نستخدمها إلا لتذكر غائب عنا..ولكنه حاضر وساكن في جوانحك..فكيف يغيب عنا من يسكننا ويتلبس جوارحنا لحظة واحدة؟؟؟
    ألوانه تحمل الرموز والدلات المتعددة… كل عام تتبدل تلك الرموز..فالأبيض الذي كان وما زال رمزاً للنقاء بات الآن رمزاً للهِرم والشيخوخة التي أصابته لكثرة أمراضه المزمنة وأوجاعه المتعددة التي سرقت شبابه وبريق أيامه…
    أما الأحمر الذي يرمز للدم .. فقد كان يشير لدماء أبطال وفرسان الوطن حينما قدموا أرواحهم هدية لإنقاذ عزة الوطن…فأصبح الأحمر دلالة على كثرة الدماء التي ذهبت لأجل طاغوت الفساد وسرطان الاستبداد المسيطر على أجزاءك يا وطن.
    وحده الأسود من احتفظ بهيبة الحزن المرافقة لخيبتك بنا ..وخيبتنا بك يا وطن…والتاريخ يشهد
  94. لن ا ألوم الحاضر حينما يحاصرني بك و بوجعك ، بل سأهرب لماضي يفتخر بك !
    بعيدا عن تلك التي تعتليك بعهرها الوقح ..
    و تلتهمك كأنك الوجبة الوحيدة في العالم
    لتتجرع دماؤك على الملأ!
    في حين حبي يرسمك محيط يلفلفك محيط ويخط إليك جسور و منك جسور
    جسر يصل إليك…وجسر يمتد منك لعمقي.
    وجسر يلتف حولنا يعانق كل أحلامنا المهترئة…..!!!
    —————–

    وحده الوطن من يشدنا إلى الماضي..ويجعلنا نتوق لأيام ما عاد لها مثيلاً في وقتنا الحاضر…
    الحاضر الذي لا يحمل لنا سوى الإحساس بالعجز…والإحساس بالضياع ..لأن الوطن مسلوب الإرادة .. فتلك التي تمسك اللجام بعهرها وفساد ضميرها قد طوقت الوطن بقيد فولاذي أفقدته القدرة على المقاومة..إنها لا تخجل من تجرع كوؤس دماء “الوطن” على مرأى الجميع…كل يوم يغتصبوه ولا أحد يملك حق الذود عنه…
    هو لا يملك أكثر من “حبكم” له…فحبكم يمنحه الشفاء..ويقوي لديه المناعة ..ويحصنه من أطماع الخائنين به..
    إنه يحتاج لجسور كثيرة دعائمها ليس الحلم المهترئ ..بل الأمل “بغد لناظره قريب”….ولسوف يأتي بإذن الله
  95. فلا تطأطئ عينيك خجلا
    لقد خربت مدينة حبك و تعملقت فيها الغربان …ارفع رأسك…!
    لا أنت أول من يغرر الخائنون به و لن تكون آخرهم…فلا تحزن..!!!
    ناظرني جيدا أنا لست خجلة من فعلك….
    بقدر فزعي مما أصابك \بقدر وجعي
    و أنا أناظر جثمانك و هو الشيء المتبقي منك تتلبسه الأشباح ..
    فتصبح مسخا …
    وضعك يذكرني بقول العقاد ((كانت معرفة إبليس فتحة خير…!))
    و خبر مسخك خبر المفترض سعيد جدا فالجسد المسكون لن يتعفن…
    لن يدفن ….لن تتقاسمه الديدان..
    والمفروض هذا خبر جيد إن لم يكن جيد جدا…!!
    ————-

    ارفع رأسك..فمثلك لا يطأطئ ومثلك لا ينهزم…فأنت ما زلت خالداً باقياً على قيد الحياة…وهم سيذهبون في يوم لا عودة له.
    ارفع رأسك..فالخائنون لن يتركوك تعيش بسلام ولا ترقد في قبرك بسلام…فارفع رأسك..فهذا هو سلاحك الذي لا يملكون أمامه سوى الإنكسار واعلان الهزيمة..
    احساسك بالوطن وبوجعه رائع جداً يا حنين .. قد لامس لدي الكثير الكثير من الأشجان على وطن كان وسيبقى هو الأعز والأجمل..
  96. ولكني أحببتك رغما عني و عنك و عنها.
    و أبقى أنا كمن يتعذب ولا يدرك وهذا جيد
    و إن أدركت فلا أزل على عهدي معك أحبك…
    فارفع رأسك ولا تبتئس!!!!
    ******

    لقد أحببتيه لأنه أحبك …ولأنه ما بخل عن أداء “حق ” حبك لولا “تلك” التي تحجبك عنه… ولهذا هو يتألم..وأنتِ تتألمين..و”تلك” ما زالت ترتع وتلعب؟!!!
    سيبقى العهد محفوظاً في نفوس الكرام والنبلاء…فارفع رأسك فأبناءك يا وطن لن يتخلوا عنك مهما فعلوا ومهما حاول الخائنون الرقص فوق جثتك.
  97. العزيزة الغالية حنين
    نصك مترف بأحزان وأوجاع الوطن… قد خاطبتُ كلماتكِ لحبي الشديد له..ولخوفي على مصيره القادم..
    ولكنه سنيهض من سباته..هكذا أخبرنا التاريخ…وهكذا تقول عجلة الزمان منذ آلاف السنين..

    حفظه الله… وحماه من غدر الغادرين والخائنين …
    مع جزيل شكري وتقديري لهذا القلم الجميل الذي يعرف كيف يخاطب وجع حجمه الوطن..
    دمت بخير وسعادة وهناء
    تحيتي ومحبتي لكِ
  98. الاخت لغالية حنين.
    صباح الخير …
    ايتها الصافية كعيون الوطن … الطيبة كترابه … الكبيرو كقلبه … الشامخة بحبه ..
    اختي …
    بالرغم من قسوة الوطن حيانا .. وظلمه حينا اخر الا انه يبقى القبلة التي نتجه اليها القلوب …
    بهذا النص من الوجع ما يفيض عن حدود الاحتمال … اكبر من ان يقدر عليه الا محب …
    الفجيعة يا حنين ليست بالوطن او حبه … الفجيعة بأبنا ناصبوه العداء … وحولوه الى متجر يدر عليهم الربح … وتنتفخ كروشهم اكثر … الوطن يا سيدتي سماء تظللنا … تقيم في قلوبنا … بحبه نخلد …
    هذا الوطن الذي ابدا كان عشقه مزروع فينا … ويجب الا ننتظر ما يعطينا الوطن … بل ما نقدم على مذبح الوطن من قرابين .
    دمت
  99. مرحباً حنين
    أشكرك على مرورك الرائع بروعة قلمك
    ومع كل جزء سأنتظرك
    تحياتي
    وبالتوفيق دائماً
  100. حنين الغالية
    مساالخير يختي
    قولت امر على اختي حنين اسلم عليها واطمن كمان عساك بخير امنياتي لك بالسعادة والهناء..
    تحياتي لك
  101. صباح الجمال
    ايتها الصديقة الجميلة
    تحية لقلبك
  102. حنين
    انتظرك هناك
  103. أسـعَـدَ الله مـســاءَ الجـمـيــع…
    تحيّـة قلبيّــة… تـصلـكـُـم من هــذا الأبـلــه..!! الذي اتّـبـَـعَ ظـنّـهُ الخاطيء…!!! و أساء فهـم مـا كـُـتـبَ أعــلاه.. و اعتقـدَ أنّ الأمـر لا يـخـرُجُ عن دائـرة ( الحـُـبّ.. و الغرام.. )!! و مشتقـّـاتـهــا…!!
    ( حتّى أنّ لسانَ حالي كان يٌـردّد و أنا أقرأ الإدراج…
    “يـيـيــاااههه..!! نفسي فـبــتّ مـجـنـُــونــة… تكتب علـشــانـي حـجــات زي ديــه…!!!” ههههه… و بـعــدَ فراغي من القراءة.. تحوّل ذلك الصّدى الدّاخلي إلى صــوت آخــَــر.. أعتقدُ أنّـه كـان عبارة عن أغنية قديمة يقـُــول مـطـلـعـُـهـَــا.. حـُـبّ إييه الي انتَ جاي تقول عليــه…؟؟؟!!! ههه )

    و قــد هــدانــي الله.. لفهم الموضوع على حقيقته.. و أنّهُ “غـَــرام”.. ليسَ كـكــُــلّ الغراميّــات…!!
    غــرام.. و هـيـَــام…! لا نُـغادُرُ دائرة الـتـغـطـيـة لديـه… و لا نـخـرُجُ عن نِـطــاقـهــا مهـمــا كــان..!
    بل نـُـعـلّـق السّـمّـاعات على آذاننا باستمرار.. مـُـنـصـتـيــن.. و مـُـســتــأنسـيـن بـهـمـسـاتـه… و لـمـَـسـاتـه.. التي تسـكـُــنُ أرواحنا…
    حـُـبّ مـُـقــدّس.. يجري في عـُـروقـنـا كـكــُــريّــات الــدمّ… و سيـظـلّ كــذلـك.. رغـمَ أنّ حبيبَ القـلــب كـثـيـراً مــا خــذلنا.. و رمـانــا بخيبات الأمـَــل…! و وضعَ أصبُعيه على أذنـيـه تحاشياً.. و تــجـنّــُــبــاً لسمــاعـنــا…! فـعـلـهــا مــرّات و مــرّات…
    سـنـظـلّ نـحـبّــه.. بكـُـلّ مــا فيه.. من إيجابيّـات و سـلـبـيّــات…
    و بينَ ثنـايــا كيانـنــا.. ظـلّ الوحيــد الذي تجاوزنـا عنه سيّئاته.. و غــدَراتــه.. و لــدغــاتـه… و ظـلّ عـشـقهُ حيّـاً.. رغـمَ كـُــلّ شــيء…!
    حـتّــى بـتـنــا مـدعــاةً للسّخريّـة و الضّـحـك مـِـنَ الـبـعـض…
    لـم يَــذوقــوا حلاوة

    أعــذُري أخـُــــوكِ.. الأبـلـَـه يـا أُخـتـي…!! و ســامـحـيــه…
    أستودعك الله.. و ألقاك بألف خـيــر…
  104. مساء الخير
    في ارض الحنين تزهر الكلمات وتطرح ابداعا
    ويبقى على المار فيها ان يشتم عبق الجمال
    دمت بخير ايتها الرقيقة
  105. حنين
    صباح السكر

    آه كم هي موجعة قصتك
    بطولة لم تختاريها
    لكنك لعبتيها بشموخ وكرم
    لما نعشق العذاب
    شباب من الحب الحرف شاب
    اشكرك يا من الحرف مخلصها ومنصفها
    سامحي تأخيري ,,
    بقلبي تسكنين رغم غيابي
  106. الغالية حنين .
    مساء الخير … مساء يزهو بك وبالوطن …
    انتظرتك على المنصة بمشرطك لا بشكرك … انتظرت … ان … وان … ولكن جئت بالشكر …
    فشكرا لك الشكر بالشكر احرى
  107. حنين ,
    مساء الخير …
    واعود لاتكئ على طاولة الوطن … لارقب من بعيد هؤلاء الذئاب الذين ينادون باسمه وهم يكيدون له …
    يغنون باسمه ويبثون السم في انحائه ز.ز اعود لطاولة الوطن لاذرف بعضا من دموع .
    دمت بخير
  108. الغالية حنين .
    مساء الخير …
    هل تعلمين اني لمت نفسي جدا بعد ان قرأت تعقيبك … حقا لمت نفسي … ولم اقصد ابدا ما ذهبت اليه .

    لا أعلم يا لوتس لماذا أشعر بتعقيبك على تعقيبي و كأنه يحصر وجودي هنا بين قوسين أو أدنى….!!!
    رغما أني قلت أتذكر النص و سأعود إليه.
    *****************************************
    فلما لهجة تعقيبك تتأرجح بين اللوم و التعنيف…؟؟؟
    .
    على العموم جزيتِ خيرا على تواصلك الطيب.
    *****************************
    لست انا تعنف اختا او صديقة … حتى وان اغضبتني …
    ما قلته كان ناتجا عن العشم فقط … واعتذر عنه … لاني اعتدت منك التحليل والغوص في النص …
    لا ادري ما اقول … فقط ان خانني التعبير فإني اعتذر .
    .
  109. السلام عليكم
    حبيبتى حنين
    مرور للتحيه والسلام
    لعلك بخير
  110. إسرائيل تنتحر
    كتبهاعرباوي ، في 31 مايو 2010 الساعة: 19:57 م
    نعم إسرائيل تنتحر
    إن ما تفعله إسرائيل من إستهتار بغضب الملايين من أفراد الشعوب العربية والإسلامية والمسيحية في وطننا العربي سيؤدي حتماً لتدمير دولة الشر
    مهاجمة أسطول الحرية جريمة كبرى في حق الإنسانية
    محاصرة الأطفال والنساء والشيوخ والصبية والرجال أكثر من ألف يوم إفلاس إنساني عالمي ويسجل التاريخ الحديث تداعيات الحصار على شعب مسلم أعزل
    دائماً كنت أتعجب لم أخبرنا الرسول الكريم أن نهاية اليهود ستكون مروعة؟
    ولم سيستبيح المسلمين دماءهم ؟
    إسرائيل الأن قوية جداً وقد غرها الغرور
    هي تثير المشاكل والفتنة في أرجاء الكون ظناً منهم أنهم يرعبوننا أو يدمروننا .
    هم يضعون اللمسات النهائية لإستباحة دماءهم
    ولن تحميهم حصونهم ولا أسلحتهم ولا مساندة الغرب البغيض لهم
    يد الله فوق كل البشر وميزانه منصوب في الدنيا والأخرة
    هم يتجهون لمصيرهم المحتوم وهم من إختار العنف والدماء
    إسرائيل كشفت عن وجهها القبيح دون إهتمام لمشاعر الشعوب العربية مسلميها ومسيحيها
    ودون أدنى إهتمام لمشاعر المجتمع الدولي وأهله وقادته الداعين لإحترام حقوق الإنسان
    تحية من القلب للموقف التركي المسئول والمقدر لخطورة ما فعلته إسرائيل بالهجوم على أسطول الحرية
    لن يقدم مجلس الأمن والأمم المتحدة أي شيئ لردع إسرائيل
    ولن يردعها إلا خروج عباد الله أولي البأس الشديد وهم ولدو وموجودين وسيخرجون من بين الحطام من بين الدماء من بين الحرائق من تحت الفسفور من بين الأشلاء والجثث
    وإنتظروا فنحن منتظرون
    لن تمر جرائمكم دون عقاب من الله رب العالمين
    ترونه مستحيلاً
    ونراه يقترب
    تحية للشهداء
    شهداء يوم الحرية
    شهداء أسطول الحرية
    وتحية للشعب المحاصر الصامد على أرضه
    وأبشركم إقتربت نهاية الحكاية
    وسوف لا تنفعهم أسلحتهم وأموالهم ولا مساندة دول الظلم لهم
    والله مطلع وهو العادل القهار القادر الرحمن الرحيم
    أللهم إنا نلجأ إليك
    فلا تخزنا ولا تنصر علينا أمة ظالمة
    أراهم كل يوم ينتحرون ويعرضون أبناءهم ونساءهم ورجالهم للموت قتلاً وإستباحة دماءهم والمضي نحو مصيرهم المحتوم
    يرونها بعيدة ونراها قريبة
    وسوف ترون
    م / معتز يوسف خلة
    عرباوي
  111. مجهول قال:
    ايميل يجعلك من اصحاب الملايين
    بقلم الدكتور محسن الصفار
    جلس سعيد أمام جهاز الكمبيوتر اللذي اشتراه حديثا وتعرف للتو على عالم الانترنت الواسع , اخذ يقرا بريده الالكتروني وأخذ يتفحص الرسائل الواحدة تلو الأخرى حتى وصل إلى رسالة باللغة الانجليزية عنوانها (شخصي وسري للغاية) فتح سعيد الرسالة وقرأ نصها فكان مضمونه أن المرسل هو ابن لرئيس أفريقي سابق خلع من السلطة وأن والده أودع مبلغاً وقدره 100 مليون دولار في أحد البنوك وأن الأسرة لا تستطيع استخراج المبلغ إلا عن طريق حساب مصرفي لشخص ثالث ويعرض مرسل الرسالة على سعيد أن يعطيه 40% من المبلغ أي 40 مليون دولار فقط إن كان هو مستعداً لتقبل هذا المبلغ على حسابه الشخصي.
    لم يعر سعيد أهمية كبيرة للرسالة في باديء الأمر ولكن الفكرة في امتلاك 40 مليون دولار دون أي جهد بدأت تحلو له شيئاً فشيئاً واخذ الطمع يتغلغل في نفسه , أرسل سعيد رسالة رد إلى المرسل وسأله:
    - هل هنك من مخاطر في هذه العملية؟
    جاء الرد بسرعة:
    - لا لا أبداً ليس هناك من مخاطر أبداً أبداً ولكنك يجب ان تحافظ على السرية الكاملة ضمانا لنجاح العملية .
    ردّ سعيد على الرسالة:
    - هل من مصاريف يجب أن أدفعها؟
    جاءه الرد:
    - لا لا أبداً فنحن نتكفل بكل شيء أرجوك يا سيدي ساعدنا وستصبح أنت أيضاً من أصحاب الملايين.
    من أصحاب الملايين!! كم هي جميلة هذه الكلمة وأخذ سعيد يحلم بأنه يسكن قصراً ويركب أفخم السيارات ويمتلك طائرة خاصة وو……
    وفجأة وجد سعيد نفسه وقد أرسل رسالة فيها رقم حسابه المصرفي واسم البنك، وبعد يومين جاءه بريد الكتروني مرفقة به رسالة عليها أختام حكومية تفيد بأن وزارة المالية في ذلك البلد الأفريقي لا تمانع من تحويل المبلغ إلى حساب سعيد….
    باقى القصة و المزيد من مقالات الدكتور محسن الصفار الهادفة الخفيفة الظل موجودة بالرابط التالى:
    http://www.ouregypt.us/Bsafar/main.html
  112. امام هذه الكلمات
    لا يسعني سوى اصمت
    انقش به إعجبابي
    بما كان من قلمك ها هنا
    تقبلي مروري
    انا المنفي
  113. تطويع الحرف و اللون على فرشاتك
    و مزجهما بأرهاف الحس يشكلان النسيج
    البدائي لتناغم لوحاتك الفطريه.
    ما جدوى الالوان و الفرشه و حتى اللوحات
    للبسطاء امثالى اذا لم تترجمها الاحرف و تبسط
    الفكره كى استطيع ان ارى جمالها بعين ناظرها
    عموما السير يدل على المسير.
    و استطيع ان اقرر ان دراستك للفنون الجميله
    هى الطابع الغالب لاعمالك و اهم سماتك المميزه
    اذا انا اقف امام فنانه من نوع خاص قلما نجده
    هذا الفن المبتكر. الرسم بالكليمات.؟
    قبل ذهابى
    يسعنى ان اترك ورده
  114. كنت امر من هنا…ولا اترك حرفا…
    صرت امر من هنا …يخلفني الوجع عطرا يختلط بانفاس الحرف …نشتمه ولا نراه …
    كبرت المسافة ..صرت امر هنا معتمدة على نضج حواسي في استنشاق مضاد للالم ….
    شاخت المسافات …صرت اتوكا على عكاز للذاكرة اهش به على نسيان ..ولي فيه مآارب اخرى …
    ماتت المسافات ..وقبل ان تشيع الى مثواها ..الاخير .. خلفتني حرفا هامدا على قارعة خيبة موجعة ….
    حنين….
    تساءلت بصدق ….من اي عمق كتب ….هذا الذي ادمنت المسافات مرورهاالى ان صارت رميم
    ولماذ تقرر مسافات ميتة ترك حرف يرتجف ..خيبات وانكسارات ..بعد كل هذا الوجع ….
  115. لست متأكدة ان كان عكازا للذاكرة…
    فلربما كان عكازا للنسيان نهش به على الذاكرة …فللنسيان مآربه ايضا …حبذا لو يمنح الداخل اكثر ما يود نسيانه…
  116. أتساءل ..كيف أن الحرف يكتب طيفا ..توحد مع النور …منذ زمن غير بعيد …
    كيف منذ ذاك الغابر …ما يزال للتو يولد…ما يزال للتو يبدأ كأنه ما بدا … وما انتهى حين توحد …

    لماذا الحرف يلبس مشاعر بارقة ….ونظل نزحف كحلازين ….لنستشعره ..محاولين اللحاق بتلابيب عطره..يسبقنا بسنوات ضوئية …
    في منعطف ما نلتقيه ..وقد شاخ احدنا …أو صار كلانا طاعن في الخيبة …يرتدي الطيف حرفه ….يواجه بياضا …قاتما …يتأبط …المسافات ميتة …ويرحل …من حيث أتى … مجددا إلى ذلك العمق ما …بحميمية موحشة يقرر المكوث هناك ….أو تقرر الحروف إبقاءه ..وكتابته حينما يحين أوان قطاف وجع خائب …
    فلأتوقف عن الهذيان إذن ….
  117. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وأخيرا قالها العرب :
    يا أمريكا 00 إما أن تكونوا معنا أو ضدنا
    وإلا سنقف بجانب إيران
    وكوريا الشمالية
    وسنقف مع باكستان التي تقتل المسلمين لإرضائكم
    وأخيرا تقولون أن باكستان دولة إرهابية
    سنقول لهم اتركوا المسلمين يجاهدون ضد أمريكا
    لأنها خزلتنا 00 نعم خزلتنا