التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من يناير 24, 2010

غربة حائرة

غربة حائرة

كتبهاحــنـيـن خطــاب ، في 30 يناير 2010 الساعة: 10:38 ص




وخز الغربة يؤرق أنفاسي
يفتت أضلعي يهتاج لأمسِ….لمودع ِ…
يقتلع قلبي بقسوة مطلقة

أتأمله مشدوهة فزعة وحدى بين جدران سجنها الرمادى كل الألوان باهتة…والوجوه شاحبة
حتى الأمنيات غائبة
والقلب يأنس وجعهبسادية مطلقة إنها غربة ….تتمدد لها أوردتي
وتسحب روحي القلقة
لأروقة الصبر البائدة
ما لي أنا ….يا لي من متعبة
كل الوجوه تتشابه
كل العيون جاحظة
أفكارها قاتلة
أنا وحدي هنا…في عمق إدراكي
تفهمت قدري جيدا
وكان قراري  جائرا
فتترنح خواطري
بين رغبات قلبى القاتلة في غربتي..أنا وحدي المذنبة أصبحت غير قادرة عنادي في خلجاتي الوجلة
يتجاهل صفعات إحباطي المؤلمة

غربتي الحائرة بلا وطن أنا….بلا عنوان أنا
منفية أنا للغربة الكالحة

فكل أرصفة الطريق مقفلة و صحارى العمر قاحلة
لفظتنى أوطاني
حيث لا وطن
لا صبر يحتمل ولا صدق يعمل سأبقى هنا على عتبات انتظاري أتأمل عمرا زئبقى الثواني
هنا فقط أجد بعضا منى
و لمحة غابرة عن أوطاني الزائلة
لست اعترض
ولا انقد
أيامي الحاضرة
وحدي أنا
أحمل جعبة هذياني المثقلة

فتغادرني روحي هاربة

لغربتي القاتلة

غربة و حنين



أضف الى مفضلتك

خاطرة من بين ثنايا الورق

خاطرة من بين ثنايا الورق كتبهاحــنـيـن خطــاب ، في 25 يناير 2010 الساعة: 23:07 م


يا فؤادي لا تسل أين الهوى…كان صرحا من خيالي فهوى
اسقنى و اشرب على أطلاله…و أرو عنى طالما الدمع روى
قبعت هناك في ذاك الجانب الذي التجئ إليه كلما عصف بكياني الفكر…تهب رياحتكاد تقتلع أوردتي من خريطة جسدي…..
فاستكين هناك  لأستمع لأم كلثوم وهىتتغنى بالأطلال وكلماتها تذيب ذاك الوهن في أطرافي رويدا رويدا مع كل كلمة منها بدأت رياح الفكر تنشط من جديد  لتعصف بخلايا شموخى وتحطمها بعرض الحائط
و تحلق روحي  بسماء الشوق الملبدة بغيوم الكتمان المعتمة لتطوف بأطلال عمرى المغبرة
تزداد تلك الغصة فى حلقى لتخنق انفاسى …و تشق صدري بذاك اللهيب
آااه منك يا نفسي و من قيدك الذي يدمى مقاومتي و يقضى على مداد صبري
ليتك تبقين بأطلالك التي تبكيها كلما سنحت لك الفرصة و تحيل كل مذاق فيحياتي لذاك المذاق المرير….وذاك الدمع الذي يشق وجنتي كأخاديد جبارة  تؤرقمضجعيوتحرق ملامحي
آااه منك يا قلب …لا تزل تتلوى مع كل نبض…تؤثر الجرح و توفى له كأنه عهد لا ينفض
هل توقفت أرجوك عند هذا الحد….لم أعد أحتمل كل هذا التكرار فقد شاب الوجد
و بقى يؤثر النسيان بدلا من الحني…