18‏/01‏/2010

وجوه متعددة


وجوه متعددة

كتبهاحــنـيـن خطــاب ، في 18 يناير 2010 الساعة: 13:12 م

 

 

 


من الطبيعي تعدد الوجوه للشخصية الواحدة فتارة نراها مرحة أو حانقة
من الطبيعي أن نجد شخصية فزعة و في وقت لاحق نجدها مندفعةأو حانقة فكل هذا منوط بظرف معين…وموقف يظهر وجه دون الأوجه الأخرى لنفس الشخصية
و ليس من الطبيعي أن تصبح الشخصية في ظاهرها خير و هي تضمر السوء
أو تقمص الأدوار في مسرح الدنيا الكبير
ليس محمودا بتاتا أن يصبح الفاسق يتسربل بوشاح المشايخ
أو من ليس له ضمير يتقمص دور القاضي الفاضل ،
فكل هذا مرفوض، بل و يدعو للاشمئزاز
وهناك جانب آخر لتعدد الوجوه و الشخصيات و الأسماء في ساحة النت و يا لها من ساحة شاسعة …وزاخرة بكل أنواع تعدد الشخصيات و تقمص الأدوار
فهناك أشخاص يمارسون تعدد مريض للوجوه و الشخصيات و الأسماء
قد تكون لأغراض دنيئة أو حتى حميدة و لكن يبقى تعدد الوجوه مثيرا للتحفظ
ويجعلنا نتعامل مع كل من حولنا بتحفظ شديد و ترقب يرهق العقل

كثيرا ما ندرك أن هذا الشخص هو بعينه شخصا آخر يتنكر تحت قناع آخر
وقد يكون قناعا أنثى…وهذه الشخصيه مهما كان دافعها للتخفي فهي شخصية جبانة و عليلة الفكر و القيم….وهناك من يتخفى تحت قناع الواعظ و هذا قد قال عنه الله و يقولون ما لا يفعلون….

وهكذا …من لون للون آخر تتنقل بعض الشخصيات
لكن صدقا مهما كانت جيدة التلون و متقنة أياه
فلابد لها من لحظة أحتكاك فيظهر لونها الحقيقى


ولا يبقى لها من تعدد ألوانها غير لون الأشمئزاز المتلصق بها من عيون المحيطين بها….

حفظنا و حفظكم الله من تعدد تلك الوجوه و ما تضمره منسوء
مع خالص تحياتى.

كان قد تم نشره في منتدى صمت الليالي ...!
 

حنين

أضف الى مفضلتك
  • del.icio.us
  •  
  • Digg
  •  
  • Facebook
  •  
  • Google
  •  
  • LinkedIn
  •  
  • Live
  •  
  • MySpace
  •  
  • StumbleUpon
  •  
  • Technorati
  •  
  •  

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
التصنيفات : وجهة نظر |   دوّن الإدراج  

  1. حنين
    مساء الخير
    اشكرك للمرور على مدونتى الود الضائع (حمدى2) وكذلك التعليق الذى اسعدنى
    وهنا قرأت تعدد الوحوه
    والحقيقة انك لمستى سر عذابى فى هذه الدنيا
    فهناك من ولدوابقلوب بيضاء يكمن بداخلها الصدق ولاتتلون وجوههم كالحرباء ،يعاملون الناس بمثل مايودون ان يعاملوهم به،هؤلاء الناس تربوا على فعل الخير والمبادرة الطيبة دائما” ،لايبخلون على عباد الله بما عندهم ،الاخلاص طبعهم ،والشهامة عنوانهم الكبير .
    واحيانا” يتعرض ذوى القلوب البيضاء الى مواقف تحتاج الى معونة من احسنوا اليهم ذات يوم ،فلا يجدونهم ويتهربون كما النعام فى الرمال ،وربما زادوا فى التجريح والكيد من وراء الظهور ،حين ذاك تكون المصيبة كبرى والالم شديد لصاحب الفضل والاحسان ،وانا من الذين تعرضوا لهذا الالم مرارا” حتى تعودت الغدر والخيانة من اصحاب الضمائر الميتة ،ولذلك اكتسبت المناعة الواقية من هؤلاء واكاد اشم ريحهم من بعيد فاتجنبهم لان طريقتهم واحدة والطيور على اشكالها تقع .
    كفانا الله شر النفاق وشر اصحابه ورزقنا ذوى القلوب البيضاء ,
    حنين
    ارجوا ان تداومى على الزيارة فربما كنا من ذوى القلوب البيضاء
    تحياتى ومودتى
  2. الحل أسمه هولندة
    يقول تقرير صادر عن البنك الدولى عام 2007 إنّ مصر تواجه سيناريوهات خطيرة “كارثية” على علاقة بالاحتباس الحراري حيث أنّ الوضع يبدو “خطيرا حاليا ويتطلب اهتماما عاجلا” وفقا للدكتور محمد الراعي أستاذ فيزياء البيئة بجامعة الإسكندرية ، و يضيف د. الراعى قائلا بأنه على الأقل 15 % من مساحة الدلتا مهددة بالغرق فى خلال هذا القرن و أن الصيادون و المزارعون فى شمال الدلتا والمناطق السكنية و الصناعية الموجودة مباشرة على ساحل البحر سيجب عليهم هجرة هذة المناطق.
    ويعود د. فاروق الباز فى حديث بقناة الجزيرة وبالتحديد فى برنامج بلا حدود فى 18 نوفمير 2009 و مدعما بصور من الأقمار الصناعية ليوضح بأنه من الأماكن المهددة بابتلاع البحر لها دلتا النيل فى مصر ومناطق صغيرة أخرى فى كل من قطر و الكويت و الأمارات و تونس و ليبيا و موريتانيا.
    وهنا يمكن لنا أن نحدد المشكلة فى نقطتان :
    الأولى: أرتفاع منسوب المياة الجوفية.
    والثانية: الأرتفاع المتوقع لمستوى سطح البحر .
    وأيضا نتساءل ماذا يجب على مصر أن تفعل فى مواجهة هذه المخاطر المتوقعة؟
    ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور هذا الرابط

    http://www.ouregypt.us/culture/main.html